Feeds:
تدوينات
تعليقات

/ أشعاري \ مرض ..

مرض

بقلم : عابر سبيل

أوصاني الطبيب ُ

أن أشرب من شفتيك ِ

تسعَ مرات قبل أن أنام َ

ومرتين على الريق ِ

حين أفيق ْ ..

ومرة  ً قبل المساء ْ ..

وأوصاني ألا أساكن العرب َ

أو أسمع أخبارهم .. !

فأيقنت أنني سأموت ُ

قريبا

لأنه من لي , وكيف السبيل

إلى  ذاك الدواء ْ ..

أيّها الحب ..

الزمان العقيم

أيها  الحب الذي

يتسول الحب َ في رسوم  القلوب

الخراب  ِ

أنــا آخـر العاشقين

انتظرني ..

فقلبي بابه قد صار

منغلقا  عليك

وأنت تجري في عروقي ..

منذ بدء العمر

ربـّينا معــًا كل الفراشات

التي كانت

تؤوب مع المساء

إلى جفوني ..

تنسج الأحلام

رغم  الغربــة  الكبرى ..

وهذا  الزمان العقيم

الذي فيه صار الشرق

مقبرة ً سوى للذين

لا ينتمون أصلا إليه..

غادرته العصافير

التي كانت تهجر الأرض

كيما تنام

في راحتيه ..

أنــا  آخر العاشقين

وهذه الرايات لي

فانزل

لأن جميع أهلك

أصبحوا اليوم

ذكرى ..

 

قبيل الفجر بقليل  .. !

 

غيمــــــــــة   بيضـــــــــــاء  ..  تتعكـــــز  علـــــى  الريـــــح ..  تدب  فـــي  السمــــــاء .. تطفــــىء   قناديـــــل  الليــــل ,  كعجــوز  مقتصــــده  ..

واحد ٌ  فقــط , عنــد  أول  الحيــاة , شرق الشرق , يواصل  الوهــــج  ..

مدفئــــة ٌ  قديمـــــة ٌ  في  الزاويـــــه .. جدرانها  حجر ..

بمنتهــى الهدوء .. تقضــم  الكسل  ..

على فرشـــة  في  الزاويـــه  المقابلــــه  شيئـــــــــــــــان ِ  عاريــــــــــــــان ِ  مشتبكـــــــــــان ِ ..

الدفء  يشعــل  المكـــــان .. 

 من  جهـــة  المدفئـــه .. ؟  ربما  ..

أو  ربما

من  الزاويـــه  المقابلـــه .. !!

وأمنيـــه

الا  تطلع  الشمس ..

وأن

يقف هنا

الزمـــــــــــــــان  ..

love77(2)

عابر  سبيل

*   الـيــــاســــمـيــــن  لا  يــصـرخ  . .  لـكـنـه  يـتـنـهـد   .. ! *

بقلم : عابر سبيل

خاصر  النهار  حبيبته –  الشمس  ومضيا  لخلوة  وراء  الافق .. فهم  الليل  أن  نوبته  قد  حانت , فغادر  كهفه  الأسطوري ,  ينقل  ساقيه  فوق  الوهاد , حاملا  ابنه – القمر  على  كتفيه ..

على  مقعد  خشبي  عتيق  , تحت  شجرة  كبيرة  ,  يطل  على  النهر ,  تناوب  عليه ,  بكل  تأكيد  عشاق  كثر .. امرأة ٌ  من  آسيا   تقف  وراءه  وتنحني  للأمام ,  مستندة   بمرفقيها  على   كتفيه ..  فيما  ينسدل  شعرها  الطويل  غـامرًا  عنقه , مستسلمًـا  لمقصات  النسيم ..

تمسك  يمناه  راحتها  اليسرى , فـتـتـنهـد  كياسمينه  :

” لاصابعك , حين  الـلـمـس , قدرة  على  تحويل  الجسد القبر  إلى   جسد بركان ” .. !

يواصل  التحديق  في  النهر .. من  غير  أن  يغـيـّر   جلسته ,  يرد  هامسًا  :

” ذلـك    لانني    وقت    ألقاك   يكون    قلبي    في    أصابعي    لا    بين     ضلوعي “.. !

يصمت ..

وتصمت ..

يستدير  نحوها .. على  وجهه   ابتسامة ,  يقول : ” عمومــًا  لا  تشتعلي  هنا  !  لو  فعلت ِ فلن  يكون  من سبيل  لإطفائك  غير  إلقائك   في  النهر “..

تشده  من  شعره .. وترد  :”   ويكون  ماذا ..؟  أغرق  مثلا ..؟  أنا   قد  غرقت  فيك , فأي  شيء  أخاف ..؟!

يتعانقان ..

يصير الدم  الذي  يـُضخ   في  قلبه  يمر , في  دورته  , على  قلبها , فتتحد  دقاتهما ..  يصيران  اثنيــن  في  واحد ..

يتشبث  القمر  بسطح  غيمة .. يرفع  ساقيه  ويترك  اباه – الليل  يمضي .. يقفز  بعدها  على  حافة  الغيمة  ويرقبهما , مطـوّ حـًا  ساقيه  في  الفضاء  بشقاوة ..

يحسدهما …

normal_a57319510832

 ** وتسأ لني   لـمـاذا   أحـبـك   ؟ !   **  

 

بقلم : عابر  سبيل

أقر  بـأنـي 

قد  ضبطت ُ  لـيـلـة  الأمس 

نفسي ..

تقارن  بين  جميـع  الرجال

وبينك َ ..                                  

لكنني

كـدت  أفـنى

حـيـاءً  ..

حيـنـما  ثـار 

 قلبـي  ..

يحرّ ض  ضدي

كـل َ  أعضائـي ..

كـأنـي 

ظـلـمتـك َ ..

أو  أهـنـت ُ

بـريـق  عـيـنـيـك َ

الـذي  يـشـع  أمـانـًـا

ويـمـضـي ..

ليـبـني  جـسـورا  للـغـزالات

خـلـفـك َ ..

صالـَح   بـيـن   جسـمي

وبـيـنـي ..

إلى  أن  عرفـت ُ

تـفـاهـة  َ  الـعـمـر

بـعـد ك  َ ..   

ثـم  تـأ تـي ..

بـكـل  بـراءة ٍ ,  كالطـفل

تسـأ لـنـي

- كأن ْ  لست َ  تـدري –

لـمـا ذا   أحـبـك .. ؟!

i369.tmp

 

كلمة  حق .. 

بقلم : عابر  سبيل

ليست  تبرئة ٌ من  تهمة ٍ  تاريخية .. ولا تجنيـًا  لمصلحة  آنيــه .. إنـما  هي  كلمة , . أعتقد  أنها  حق , وأحسب  أنه  يجب  أن  يقولها   رجل ..!

عبر التاريخ   صورت  المرأة / الانثى  في  الآداب  الانسانيه ;  المكتوبه , المسرحية  , وحتى  في  القصص  الشعبي , بصورة  جد  سلبيه ..

عرفتها  الذاكرة  الجماعية  للشعوب  على  أنها  أخت  ابليس , وأنها   في  الخديعة , لا  يجاريها  شيطان ..!

 لا أعرف  حقيقة ً ما إذا  كانت  صفة  المكر  ميزة  متأصلـه  في  المرأة  كأنثى  .. هذه  قضية ٌ يمنعني  خوفي  من الله  الحسم  فيها  ..  لكنني  بالمقابل , أعرف  يقينــًا  أمرين   اثنين ;

الاول -  أن  تلك  الصورة  السبية  للمرأة , كما  ظهرت في  النتاج  الأدبي  العالمي  إنما  رسمها  رجال ,  وفي مجتمعات  ذكوريه .. !  أريد  أن  أقول : هي  حضارة الاقوياء  فرضت  على  الضعفاء , كما  يحدث  دائــًما  !  

الثاني –  أن  المرأة  نفسها  قد ساهمت , بقصد  أو عن غباء , في  تكريس  تلك  الصورة  عن  نفسها , حتى  حولتها , في  كثير  من  الاحيــان  إلى  حقيقة  !  فهي  مثلا   مارست  وتمارس  الإغواء  كأحد  اشد  أسلحتها   فتكــًا ..  وهي  وافقت  أن   يستعملها   رجل  لإسقاط   رجل  آخر , إبتداء ً  من  استغلالها   كطعم  في  اجهزة  المخابرات  وانتهاء ً  باستعمالها   جسدًا   لتسويق  المنتجات   التجاريه ..!

 

                                                                     66616

* مـهـمـة  سـريـّه  *

بقلم : عابر سبيل

 

أحد العارفين  ببواطن الأمور , أخ أو ابن عم , كان  يحدث أنه ما زال  برغم السنين , يذكر تلك  الليلة  بكل  تفاصيلها.  قال إنه  بعد الدفن  بقليل شاهد  بنفسه  نجمة  هبطت  قبيل  الفجر , وانطفأت  على الضريح .. بعدها  انشق القبر ,  فحملت النجمة ُ الجنازة َ ومضت  بها  إلى  بيتها ..

آخر من الآخَرَيْن  اختلفت الرواية  عنه . قيل  إنه كان  يزعم  بأن الذي  حدث  بعد  هبوط  النجمة, هو أن  الجنازة  قامت من  قبرها  الملاصق  لسياج  حاكورة  العائلة ,  بين  شجيرة  السماق  والدالية ,  وكان  عليها  ثياب غير تلك  التي  دفنت  فيها , ثم  مشت  غربًا , بمحاذاة  صف  شجرات  الصنوبر , الى أن  بلغت  الصخرة  الشاهقة , المطلة  على  السواحل  الغربية .. هناك  وقفت  موليةً  ظهرها  للدنيا , تديم  النظر  في  الأفق ..

وقتها  بالضبط  هبط  طائر أخضر , حملها  بين  جناحيه  وطار إلى  أن  غاب  في  أعالي  السماء ..

rfq62905

 

جاوز  باب  المغارة  خارجًا .. كان  الليل  قد  تمكن  من  الكون , شاملا  متكاملا , كأنه غطاء  الجحيم .. السكون  رهيب , كذاك الذي  يعقب الانفجارات  المدويه .. لا يقطعه غير الارتطام  بالارض  لقطرات  الماء  تسح من  على  أوراق  الشجر , مثل  أيام  تنفلت , كما خفية ً , من  شجرة  العمر ..

 

كان  نهار  ذلك  اليوم  تعيسًا  من  بدايته .. صارت  فجرًا  ولكن  الشمس  لم  تطلع .. وجه  الكون  أسود  مثل  وجه  المصيبة .. والآفاق  كالحة  مثل  وجوه  الكفار  في  جهنم ..  كانت  السماء  كأنها  تشققت .. والغيوم  كأنها  تخرقت , فانصبت  الأمطار  تجلد  ظهر  الأرض  بقسوة , كأنها  تقيم عليها  حدًا , أو كأن  بين السماء والأرض ثأر ٌ  قديم ..

بعيد  العصر  بقليل  ظهرت  على  وجه  الأرض  برك ٌ معكوره  من  المياه .. كان  المطر  قد  تلاشى رويدًا  رويدًا  كأنه  جيش  يغادر  ساحة  الحرب  بعد  أن  انتصر  ورواها  بالدماء ..

في الأفق  الغربي  بقعة  مثل  آثار  الحـنـّاء .. تحاول  الشمس  أن  تمارس  عادتها  السرمدية  في الاستعراض , إلا  أن  السحب  تحول  بينها  وبين  ذلك , مثل  زوج  غيور ..

عصفور  صغير  مذعور  يطلق  زعقة ً مرتجفة ً , كأنه  يبحث  عن  رفيقه  قبل  أن  يستبد  الظلام ..

 

مشى  بحذر ٍ  وَجِلا  باتجاه  سياج  الاسلاك  الشائكة  حتى  كاد  يلمسه.. من  هناك  بدت  له  أضواء  مدينته  على  طول  الساحل ..

dvf29tmp

كم  هو عميق ٌ جرحه ..

كم  هي  متوحشة ٌ حسرته ..

كم  هي  قريبة .. ولكن  ما  أبعدها .. تلك المدينة  التي  يحفظ  ما زال  كل  شوارعها  وزقاقاتها .. المدينة  التي أخرج  منها  في  تلك  النقطة  من  الزمن  وقت  أن  تم  الإعتداء  على الله , وحقنت  شرايين  التاريخ  بالسموم  لتزويره ..

لقد  مضى أكثر  من  نصف عمره , وحلمه  بالعودة  يزداد  ضمورًا  مع  السنين ..

أحيانًا  كثيره  كاد  القهر  يقتله , وقت  أن  كان  يتذكر  هؤلاء  الذين  وعدوه  بأن  يعيدوه  إلى  مدينته , لكنه  رآهم  مع  الأيام  يتنكرون  حتى  لمدائنهم ..!

وضع  رشاشه  على  الأرض برفق  المحب ..عالج  الاسلاك  بأداة  صغيرة , حتى  شق  فرجة  مربعة  في السياج ..  قص  محيط  أضلاعها إلا  السفلي .. أمسك  بالقطعة  المقصوصة  وشدها  نحوه  مرتين أو ثلاث , حتى صارت  أسلاك  الضلع  السفلي  مرنة  لينه .. أعادها  إلى  مكانها  وربط  أعلاها  بسلك , لا  بإحكام , .. أخذ  رشاشه  وبذات  الحذر  مشي  إلى الوراء  نحو  المغارة ..

 

لا  يعرف  بالضبط  كم انتظر  إلى أن  دنت من  الواحدة  بعد  منتصف الليل , ولا كم  مئة مرة  اصطكت أسنانه  من البرد. انتفض  قلبه  وقت  أن  صار  عليه  الشروع  بالمهمة , لكنه  لم  يفكر  لحظة  في التراجع .. علق الرشاش  على  ظهره .. احتضن  الكيس  بكلتا  يديه  وعاود  المشي  نحو الجنوب .. كان  الكيس  ثقيلا  جدًا , أو ربما  كان  خوفه  هو  ما  جعله  يشعر  بثقل  مضاعف للكيس .. غاصت  قدماه  في  الوحل  مرارًا .. وأخرى  ترنح  والكيس,  يمنة ً  ويسرة , إلى  أن  بلغ  الفرجه .. هناك  وقف  ليلتقط  أنفاسه .. أحس  بملوحة  العرق  في  زوايا  فمه , وفجأة  ظهرت أضواء  سيارة  تقترب  من  الغرب , على  الشارع  الترابي  المحاذي  للحدود..

أصابه  الذهول  وحالة  من  الدهش .. هي  دورية  عسكرية  لحرس  الحدود .. ولكن  لم  يكن  هذا  موعدها  بحسب  ملاحظاته .. لماذا  يعانده  القدر  منذ  ليلة  الامس ؟!

هبط  على  الأرض  قعودًا , ومن  ثم  دحرج  نفسه  والكيس  مع  المنحدر  حتى  استقر  في  الاسفل , بين  جداديع  البلان , الكيس  فوقه  ورشاشه  من  تحته..!

أحس  بخدر  شديد  في عضلات  جسمه , كأن  الدماء  توقفت  عن  السيلان  في  عروقه .. تملكه  شعور هو  خليط  من  الرعب  والعجز  والبرد .. صحيح  أنه  قد  عايش  الخطر  كثيرًا  فيما  مضى , ولكن  الوضع  الآن  مختلف  جدًا..

ترى  هل رأوه , أم  أكتشفوا  الفرجة  فنصبوا  له  كمينًا ..؟  أيكون  قد  وشى  به  أحد ..؟  مستحيل !

إن  كانوا  قد  اكتشفوه , أيتركهم  يقتلونه  هكذا  مثل أرنب , دون  أن  يتمكن  من  استعمال  سلاحه..؟

 

أزاح  الكيس  الرابض  فوق  صدره  كالهمّ , ونهض  واقفًا ..نظر  لكنه  لم  ير َ شيئًا .. لا  بد أن  الدورية  قد  واصلت  نحو  الشرق ..

حمل  الكيس , هذه  المرة  على  ظهره , ليتمكن  من  صعود  المرتقى .. لم  يصل  الحدود  إلا  وكانت  قواه  قد  خارت  تمامًا .. نظر  إلى  ساعته  فكان  العقرب  الكبير  يقف  على  الرقم 12  تمامًا .. هي  ساعة  الصفر  إذن..

ظهر  في  أقصى  عرض  الشارع  الحدودي  ثلاثة ٌ ملثمون .. عالجوا  جميعًا , هو من  ناحيته  وهم  من  جهتهم , الكيس  حتى  أنفذوه  من  الفرجه .. رفع  الرجال  سواعدهم  يحيـّونه  بصمت .. وبسرعة  حملوا  الكيس واسرعوا  يجتازون  الشارع  جنوبًا ..

 

قعد  على  الوحل  لفرط  فرحته , متجاهلا  الخطورة  والدوريه .. غمره  شعور  دافىء  من  الرضا .. كيف  لا ,  وقد  أدى  الامانة  على  أحسن   ما  يكون  الاداء ..

تحسس  رشاشه  ثم  انطلق  لا  يلوي على  شيء  باتجاه  الشمال ..

 

أشعل  سيجارة  وراح  يدخن  بشهية  كبيرة مسندًا  ظهره  إلى  باب  المغارة , ناظرًا  إلى  السماء.. كيف  نسي أن  الشهر  في  منتصفه ..!  كان  البدر  يظهر  تارة  ويختفي  أخرى  وراء  السحب ..

يا الله  كم  يشبه  وجهه  وجهها..

 

شعر  بأنه  محتاج  لإغفاءة  قصيرة , ولو  لساعتين .. !  ولكن, من أين يأتيه, بعد الذي مر عليه, النوم ؟! ..

 

لقد  كلفا  ليلة أمس  بمهمة  سرية , عسيرة  وحساسة  على  الحدود .. في  مرحلة  معينه  فتحت  عليهما  النار.. ثلاث  رصاصات  لا غيرها .. لم  يتمكنا  من  تحديد  مصدرها .. كان  من  الواضح  أنها   طلقات  عشوائيه .. يبدو أن  الجهة  الفاعله  قد  أحست  شيئًا  أو  سمعت  حركة , فاطلقت  النار  لتحدد  الهدف , من  خلال  رده ..

لم  يردا  على  النار , ولكن  زحفا  حتى  ولجا  المغارة .. هناك  فقط  أخبرته أن  إحدى  الرصاصات  قد  مزقت  أحشاءها .. اكتشف  أنها  قد  فقدت  كمية  كبيرة  من الدم .. حاول أن  يفعل  شيئًا , لكنها  بصوت  واهن  ضعيف قالت :

لا تفعل . لقد  قضي  الامر . أنا  ميتة  لا  محاله .. حاول  أن  تحقق  لي  حلمي  , ولو  ميته .. احفظ  الرقم  الذي  سأتلوه عليك .. هو رقم  أخي , في  الداخل .. اتصل  به  ولقنه  خطة  تسلمه  بها  جثتي .. أبلغه  أن  وصيتي  له  أن  يدفنني  في  الحاكورة , عند  شجيرة  السماق .. هو  سيعرف.

قالت  ذلك  واسلمت الروح .. ورأسها  على  صدره .. !

 

1_2

طلعت  الشمس  تتقافز  حلوة  فوق  الروابي  الشرقية , كالفراشة .. دافئة  مثل  عناق  العشاق.. كأنها  تقول  له : إبدأ  من  جديد.. كلنا  نبدأ  من  جديد ..

 

تحرك  شمالا  باتجاه  القرية  القريبة .. كان  يعرف  الكثيرين  من  أهلها ..

ولكن  لم  يكن  له  فيها  أهل ..

 

التي  كانت  ستكون  أهله , غادرت  ليلة  أمس , مجتازة ً الحدود  نحو  الجنوب , في  كيس …..

السّراب

بقلم: عابر سبيل

تراكم البخار على زجاج النافذة, فأضر بالرؤية.. تذكر مصيره المجهول وغموض غده..

كان الجو صحوًا طيلة النهار.. لم تبدُ في الفضاء أي شارة أو بشارة تنذر بالمطر.. فجأة تصدعت السماء بماء منهمر.. كأنها ملايين القِرَب اندلقت معًا.. مر في ذهنه ذلك النوع من النساء.. تكون الواحدة منهن في الأشهر الأخيرة لحملها,دون أن يكتشف الناظر, للوهلة الأولى على الأقل, أنها حامل أصلا..! أكانت السماء تبكي عليه, أم نيابة عنه..؟

شق النافذة قليلا.. كانت حبال المطر نازلة من السماء نظيفة رقراقة .. كأسلاك فضيّه .. تصفق الإسفلت بقوة.. تمامًا كما ارتطم هو بواقعه .. ثم سرعان ما يتحول لونها إلى البني , بسبب الأوساخ وقاذورات الشوارع..
ما أكثر الأشياء التي كانت في الأصل جميلة ونظيفة.. لكننا دنسناها بحماقاتنا, أو لفرط كبرياء زائفة فينا..!
جاءه سعال ضعيف مخنوق من الداخل.. أسرع نحو أبيه الراقد في سريره.. كومة من العظام .. رفع البطانية على جسد الشيخ .. وقع نظره على عينيه الغائرتين, فتمنى لو أنه
كان يستطيع إعادة الزمن إلى الوراء وترتيب الأشياء من جديد..
ماتت أمه قبل أن يتم الرابعة.. بعدها تزوج أبوه من أخرى ..عرف يومها أن اليتيم ليس من مات أبوه .. وحده من ماتت أمه  يتيم ..

مع السنين وجد عزاءه في حبه الأول .. فاطمة وحيدة الشيخ محمود..

ايه   يا   فاطمة ..
اقتحمت حياته بسهولة متناهية, لافتقاره وقتها لأي مناعة عاطفية .. لفلفته بمشاعر نقية غامره .. تمامًا كما يليق بعشق صبايا الريف اللواتي لم تشوّه الحضارة صدق مشاعرهن ..!
إلى  أن  كان  يوم ..
حادثها على النت, ربما لشهرين .. فتن بشعرها الأصفر وعينيها الخضراوين .. دعته إلى بلادها بعد أن وعدته بحب وفير ورزق أوفر.. اعتقد أن طاقة القدر قد فتحت له, للهروب من حياة  ليس مثلها إلا الموت..
توسل إليه أبوه ألا يسافر .. قال له أن كرم اللوز كبير, وان سنه وأمراضه لم تعد تسمح له بالعناية به.. ولكن ما تصوره فرصة العمر, حال بينه  وبين الإصغاء إلى أحد..
وسافر.. دون أن يخبر فاطمة..

373461_l

عاش مع ‘ فيرا’ ثلاث سنين .. زاول خلالها أعمالا كثيرة.. دنيئة وغير مربحه.. إلى أن كانت ليلة ضبطها, متلبسة, مع آخر.. وما إن احتج , حتى طردته من بيت أمها, الذي كانا يقيمان معها فيه..!
في الشارع .. مع القطط الضالة والمتسولين .. وجد نفسه يردد :

أين هذه الساقطة من فاطمة ؟ ..

تذكر وقت أوصاه أبوه ألا يسعى أبدًا للجلوس فوق القمم التي يسهل السقوط منها..
طرق الباب, حال وصوله في الصباح الباكر, فلم يفتح له أحد.. دفعه بقوة ودخل .. كان في البيت سكون رهيب .. جال في الغرف فخيل إليه أنه في مقبرة .. وصل أخيرًا حجرة نوم والديه, فوجد شبح أبيه في السرير .. لولا انه أبوه لما تعرف عليه, لفرط ما فعل الزمان به في سنين قلائل..
أخبره الشيخ أن أخته قد تزوجت وسافرت مع زوجها إلى كندا.. لم يعرفوا عنوانه وقتها كي يخبروه..
قال أيضًا  إن اليهود  قد  جرّفوا  أكثر من ثلثي أشجار اللوز.. بقيت بضع شجرات لم يتمكن , بسبب مرضه, من جمع ثمارها, فتركها للرعاة  والعصافير..
انتظره كي يقول شيئًا عن فاطمة, إلا أن الشيخ عاد إلى صمته.. خجل أن يسأله .. تركه وراح يدخن عند النافذة.. محطمًا.. يائسًا.. موقنًا أنه قد خسر كل شيء.. كل شيء ..

في حوالي السابعة, سمع طرقًا قويًا على الباب.. حين فتحه, اندفعت إلى الداخل هاربة من المطر .. ومن عيون الآخرين ..
وقفت أمامه تجلل رأسها كبرياء الخاسرين .. كانت خصلات شعرها المبللة قد أضفت على وجهها سحرًا ملائكيًا, جعلها تبدو أجمل نساء الدنيا.. فهم حينها أن للحب قدرة أسطورية لإضفاء الجمالية حتى على الأشياء أو الأشخاص العاديين ..
تظاهرت أنها فوجئت بوجوده.. قالت : ‘ أنت هنا ..؟ جئت أتفقد الشيخ..’  واستدارت لتمضي ..
وجدت أقدامها ثقيلة كما لو كبلت بقيد .. تمنت لو يستبقيها أحد أو شيء, ولو كان الموت.. كانت ما تزال تحبه كما لم تحب امرأة رجلا.. تحس كأنها ولدت منذ الأزل لتحبه هو.. كأنه “مفصل على قدها”.. كما لو أنها لا تصلح, أو لا يصح أن تكون لغيره.. لكنها بكبرياء الأنثى تعرف أن المرأة قد تضحي بكل شيء لأجل رجل تحبه, لكنها قد تضحي به نفسه, لقضية تتعلق بكرامتها.. وكانت فعلته تقف بينهما كنهر من نار..
لا يعرف من أين جاءته الجرأة ليقفز بينها وبين الباب.. وقف هناك كالصنم.. حاول أن يعتذر .. أن يقول شيئًا .. ولكن هربت من على شفتيه كل الكلمات..
تمنى لو أنه يستطيع الانحناء لتقبيل قدميها.. أمّا هي فلم تكن محتاجة لكل هذا, لتغفر .. كانت تنتظر فقط بضع كلمات تساعدها لتحييد ضغط هائل تمارسه عليها كرامتها.. ولكن أنّى لمثله أن يفهم.. هو لم يكن من ذلك النوع من الرجال القادرين على إدراك عمق الإيقاع  السري لعواطف أنثى ..
في هذه اللحظات الحادة الحرجة, جاءهما سعال الشيخ من الداخل .. ركضا نحوه معًا ..

كان واضحًا أنه في الرمق الأخير..
لما رآها قال : ‘سامحيه يا ابنتي.. لم يبق له إلا أنت.. ‘ واسلم الروح..
وجدت في كلمات الشيخ ذريعة وجيهة  لتبرير فضح مشاعرها.. فانفجرت  في  بكاء  يقطع  نياط القلوب..
عند رأس الشيخ تعانقا ..

انتحب بين يديها كما يليق بطفل/ رجل يتيم ..


بعد  شهرين  تمامًا  كانت الزغاريد  ملء  فضاء  المخيم ..

كانت  ليلة  زفاف  حسن  وفاطمة.

 

! هاجس .. !

                            !  هاجس .. !

 

بقلم : عابر  سبيل

 

مـنـذ  عــام ٍ  تمــامـًـا ..

أو  أقــل  قـليـلا  ..

تدلـت ْ  ..

نـجـمــة ٌ  مـن  علـيـا ئـهـا ..

واسـتـحـمـت ْ ..

بالنـسـيـم  , بـعـد  الـمـساء ِ ..

وبـعـدها 

خـلـعـت ْ ..

كـل  أثـوابـها

ثـم  نـشـرت ْ

جسـمـها 

عـن  يـمـيـنـي ..

رقـيـقـة ً ..

مـثـل  بعـض  الـنـسـاء ِ !

مـنـذ  يـومـيـن ِ  

قـامـت ْ ..

أسـنـدت ْ رأسـها   فـوق  صـدري ..

كالـحـمـامـة ,

قـالـت ْ :  

لا  تـخـنــّـي !

فـكـل  الـذيـن  أحـبـبـت ُ  قـبـلـك

مـــا  أحـبــونــي ..!

فواسيتها  :

لا  تراعي

فـكـل  الـذيـن   كـنـت  أحـبـهـم

مـاتـوا..

أو  تـفـنـن  الدهر

فـي  إقـصـائـهـم  عنــّـي

والـذيـن  بـقـَوا ,

فـارقـتـهـم  

مـن  وقـت

لم  يـنـصـفـوني ..!

                                         f065bf4

!  موت  في  تل  أبيب  !

بقلم : عابر سبيل

عندما ينتحب القلب, تنوح عليه أو بسببه, أعضاء الجسد كافــّـه.. تذبل العينان .. والوجه ينحسر عن جلده الدم .. تضعف عضلات العنق .. والمعدة تفقد كل شهيتها.. ها هو رأسها الصغير ثقيل ثقل الهم.. وعيناها ينز منهما ماء الدمع, رغم اشتعال محجريهما سهرًا وحزنًا.. تنظر أسفل منها, فترى مرجًا شاسعًا من النجوم.. أضواء بنايات المدينة وسياراتها تمتد ملء المدى.. بعضها قريب وساطع كأنه يتحدى.. وبعضها قد أصابه اصفرار الشحوب, كأنه يفنى.. بعضها ثابت.. وبعضها يجري قليلا ثم يختفي كأنه شهاب تهاوى..
من يعرفها هنا..؟ من يشعر بوجودها..؟ من يفهم لغتها..؟ من يأبه لها..؟ وحده البحر.. كانت تمشي بأحلامها فوقه كل ليلة, حتى تصل بيتها, على شاطئ البحر ذاته, في مدينتها التي كانت, وقت تركتها, تغرق في حصار الظلام.. أليس مفارقة أن يتمنى المرء أحيانا لو يلفظه الضوء إلى جوف الظلمة..؟

لم يسمحوا لزوجها بمرافقة ولدهما ابن الثامنة لتلقي العلاج هنا.. أوقفوه عند المعبر .. قالوا له بفظاظة : ‘أنت , إلى هنا’..
عانقت أطفالها الثلاثة الآخرين, الذين تعلقوا بذيل فستانها.. وبكت.. بعدها ودعت زوجها, وبأطراف أناملها مسحت دمعتين جالتا في زوايا عينيه.. وجاءت..

ifo07593

على مدى سبعة أيام متواصلة حاول أطباء مشفى “ايخيلوف” الشاهق البناء والكفاءة, في تل أبيب, إنقاذ حياته, لكن دون جدوى.. كانت أحشاؤه قد تهتكت كليًا بفعل الإصابة..
مات رجاء” قالت لزوجها عبر الهاتف, وسقطت السماعة من يدها, لتجهش في بكاء صامت, مثل حرة عربية تم المساس بكرامتها..
كيف فاجأها الموت هكذا.. وحيدة.. بعيدة.. غريبة.. وبائسة..؟

قبل ولوجه الباب الرئيسي للمشفى, حوالي التاسعة صباحًا, صحبة زوجته وولدهما , لإجراء فحص معين للولد, لمحها هناك.. على المقعد الحجري وحدها..
بعد ساعتين, وقت خرجوا من نفس الباب, كانت ما تزال متحجرة على نفس المقعد.. عاطلة عن الأمل..
توقف.. كرر النظر.. كان هندامها وذكاؤه كافيين ليجزم أنها من هناك.. هاتف غريب شهق في أعماقه أنها تتستر على مصيبة..
أومأ لزوجته وابنه فيمموا كلهم صوبها.. عندما صار في مواجهتها تمامًا تأكدت ظنونه ..
كانت في أواسط الثلاثينات.. وكان في عينيها أسى مثل أسى الذي يحمل في قلبه كل أحزان البشرية.. نظراتها منهكة كأنها فقدت أي وقت للحياة.. عندما تكلمت كان لصوتها نبرة من تتوسل القدر لكنس شوارع أحزانها.. تلك الأحزان اللحوحة كهاتف يرن ولا يرفعه أحد..
قالت إن ولدها يرقد في ثلاجة الموتى منذ ثلاثة أيام.. لان السلطات هنا ترفض نقله, بحجة أن السلطات التي هناك, من الجهة الأخرى للمعبر, لم تقم بالترتيبات والتعهدات المناسبة .. تتوسل حارس بهو الأموات لتلقي على الجثة نظرتين أو ثلاثا كل نهار.. امّا في الليل فتقف لساعات على شرفة الطبقة الثانية عشرة للمشفى.. كأنها على أرجوحة معلقة في السماء.. لا لتبكي .. فهي قد غدت في حالة تحسد فيها من يستطيعون البكاء.. بل لتنتظر, مصغية لهدير ذلك المخلوق المتمدد بكسل حتى بيتها .. وحده البحر كان قادرًا على التعاطف مع تشرد وجدانها..

1780
لم يفكر كثيرا.. هو كان يؤمن أن إعمال  العقل قد يحرم الرجل, في بعض المواقف, متعة أن يكون رجلا .. بل ويعرف أن أكثر المواقف نبلا في حياته كلها كانت تلك التي تبنّاها دون إجراء الموازنات العقليه..
طلب من زوجته اصطحاب ابنهما وانتظاره في المرآب حيث السيارة, فيما اصطحبها إلى الداخل .. ساعدته مواطنته , تجربته ولغته , على إتمام إجراءات تسريح الجثمان بسرعة .. أخذ الأوراق وطار نحو ثلاجة الموتى, وهي في أثره, لا تكاد تلحقه.. طلب منها أن تشير له نحو الجارور حيث الجثة .. سحب الجارور برفق .. أشار إليها لتلقي على وجهه نظرة, لتفادي أي خطأ قد يقع.. اتصل بزوجته طالبًا منها إدخال ولده إلى السيارة كي لا يراه حين يصل.. وأن تحاول التخلص مما في الصندوق الخلفي للسيارة من خلال إلقائه في أقرب صندوق للقمامة.. رفع الجثمان بين ذراعيه ومشى .. مدده في الصندوق .. ولما ركبوا جميعًا, قالت له زوجته, التي لا تكاد تصدق ما ترى:’ إلى أين ‘؟  قال : ‘إلى غزه’..
لم تناقشه, لأنها كانت تعرف انه مهيأ ليفعل ما هو أكثر جنونًا, أو شهامة, ولكنها اقترحت: ‘ بل أوصلني والولد إلى محطة القطارات.. نسافر إلى البيت وحدنا .. لا تخف علينا..’.
انطلق بسيارته جهة الجنوب.. تجلس خلفه امرأة نصف ميتة.. ووراءها يرقد طفلها الميت ..
حوالي الرابعة عصرًا كانا على المعبر.. لكنهم كانوا قد أغلقوه, بحيث لا يسمحون لأحد, ولو لجثمان, بالدخول أو بالخروج.. أجرى عشرات المكالمات الهاتفية .. أشرك في الموضوع نواب برلمان وشخصيات أخرى..
في السادسة والنصف تمامًا, كان ‘رجاء’ ممددًا في صندوق سيارة أجره.. وراء الحاجز الحدودي.. وكانت هي تقف إلى جانب السيارة..
مشت إلى الوراء, باتجاهه,  بضع خطوات.. قالت , من وراء  الحاجز : ‘ما اسمك ‘؟ أجاب : ‘ وماذا يهم ؟ ‘.. تمتمت بشيء لم يسمعه جيدًا.. ولن يعرفه إلى الأبد .. رفعت كفها الصغيره تودعه.. رآها لأول مرة تبتسم .. كمن أحست أخيرًا بالطمأنينة.. تماسك إلى أن بدأت سيارته تنهب الأرض باتجاه الشمال.. وأجهش يبكي..

! إجـــازة خاصـّه !

21  

 

                                                                                    

                            !  إجــازه  خاصّه .. !

 

                                        بقلم : عابر  سبيل

 

لأنني  أحبك ..

سأطلب  إجــازة ً

غدًا

من  غربـتـي  ..

كيما  أمشـّط َ  شـعـرك ِ ..

وأنظم َ  قـلادة  لجيـدك ِ ..

خيوطها   رمشي

وحبـّها  من  ياسـميـن

أو  مـطـر ْ ..

وأزررَ  بالنجـوم   ثوبـك ِ ..

وأكتـب  قصيدة ً  لثـغـرك ِ ..

واوقظ َ  الارض  لكي

أسر ّح  الغــزلان َ

في جسـمـك ِ

وأبني  لـك

أرجـوحة ً ..

عـلى  الـقـمـر ْ ..

يا  التي

أحلى

من الـنـجوم  ..

والقـمـر ْ  ..

واليـاسـميـن ..

والـمطـر ْ ..

 

* إمرأة من حبق *

851

!  إمرأة   من   حـبـق   !

بقلم : عابر  سبيل

2821

 
 لـجـسـمـك  رائـحـة  الحـبـق  

الـمـدعـوك ِ

عـلى  الـكـفـيـن  ِ 

أو  الـريـحـانْ ..

وعـيـنـاك ِ  جـزيـرتـان  ِ  

محـرّمـتـان ِ  

على  من  يـجـهـل ُ  

يـُتــْم  الـنـرجـس ِ ..

أو  فـك  رموز  الأسرار  ِ  

بـِسـِفـْر  الاحـزان ْ ..

يـا  امـرأة   تحـفـظ  شـعـري

أحسن  مـنـي

تجلس  والقـمـر َ ,  تـتـرجـمـه  

لـلـغـات  الخيـل  ِ

فـتـنـشـده  الـغـابــات ُ

وكل  فراشـات  الـلـيـل ِ ..

مـفـخـخـة ً  عشقـًا ..

صار  بليد ًا  هذا  الشـعـر

ولا  يكـفـي  لأنـيـن ِ  

الرغبات ِ ..

ونون  النسوة ِ ,

يتـآمـر  ضد  القـمـريـن ِ

وضدي ..

يا  سـيـدة  الـزرقـة ِ

من  يمنحني

عمر ًا   لأحب

وآخـر َ  كي  أحـمـيـَك ِ

من  الـحـب  ..

ومـنـّي.. !

 

 

864231

* تنقصني  بيجاما .. ! *

بقلم : عابرسبيل

moon1

هبط البرد على المدينة كاسحًا لا يرحم كفرق جيوش تتريه .. شاملا لا يفلت منه أحد كأنه رجز من السماء أو سخط من الله  أو العذاب .. يتحسس مسامات الأشياء بخبث المرض العضال .. ويتغلغل فيها إلى عند الدم الحار كما ليذيقه برودة أجساد الموتى ..

وقف خارج الباب الرئيس للفندق متلفعًا بمعطف طويل  وحول عنقه شال قطني أحمر .. مع ذلك  شعر بوخزات البرد في خلايا جسده  كسم العقارب حين يسري في العروق ..

هو كان يعذبه اثنان  ;  البرد وبؤس الإنسان .. كلاهما قد يجعله ينتحب سرًا كطفل صغير..!

هذه المساءات الموغلة في القسوة لا تصلح للخروج .. بل لا تصلح لشيء أصلا ماعدا الاسترخاء في السرير صحبة امرأة دافئة أو كتاب .. فإن تعذر هذان , فلمجرد نيل نصيب وافر من الكسل .. !

مع ذلك  ما كان ليفوّت مناسبة مثل هذه .. أمّا صديقه المقيم هنا منذ سنين  حتى تعوّد على برد مدن الشمال  فقد زاده ليلة أمس ثباتًا ..

توقفت أمام الفندق سيارةجولفصغيرة  ترجل منها صديقه  اصطحبه وانطلقا ..

في الطريق  وبلهجة هي مزيج من التأفف والأسف البالغ  قالعبد الإلهانه لن يستطيع البقاء , فقد داهم الطلق زوجته فجأة  ونقلها منذ قليل إلى مشفى قريب لتلد..

كانت أمسية شعرية رائعه  صال خلالها ذلك الشاعر المبدع وجال  حتى أدهش الجمع من الطلبة الذين يحملون جنسيات عربية مختلفه  كانت القاعة قد غصت بهم حتى بابها..

شعر بمتعة لا تعادلها أخرى من جنسها .. فقد كانت نفسه تواقة ليلقى وجهًا لوجه ذلك العملاق الذي كوى الوطن روحه بالقهر والملاحقه , حتى ضاقت عليه كل الكيانات العربية  فشردته متنقلا بين المنافي .. مثل  صعلوك .. تلفظه غربة لتحتضنه أخرى .. لا تعرفه غير مطارات السفر ومحطات الأحزان .. ومن هناك , بكلماته النابية وطريقة إلقائه التي تصيب القلب بذلك النوع اللذيذ من الجراح , صفـّى حساباته شعرًا مع أنظمة القمع وحكومات الإضطهاد ..

رائع ذلك الشاعر بحق .. وبائس أيضًا  مثل جميع الشرفاء في الشرق ..!

ما كادت مجموعة أصدقاء عبدالإله تضع أقدامها خارج القاعة بعد العاشرة مساءً , حتى انبرت بثقة من أعد كلامه جيدًا سلفًا لتقول : طيب يا جماعه  لقد ترك عبدالإله سيارته لنهى ( أخت عبدالإله ) . سأرافقها لنوصل ضيفنا إلى فندقه  ومن هناك نواصل إلىا لمشفى لنطمئن على الوضع .

تلتبيانهامحدقة في قعر عينيه , كما لتستعطفه , أن يحسم الأمر قبل أن يثور  حوله الجدل , فقال : حسنًا , أشكركم  أيّها  الأخوة . ستكون لنا لقاءات قادمة . هيابنا .

في المقعد الخلفي للسيارة كان يحدث نفسه  مبتسمًا : كنت َأنت من يردد دائما أن النظرة الاولى خداع للبصر وأن  الحكم على الاشياء أو الاشخاص بمجرد شكلهم أو مظهرهم , كثيرا ما يوقع في الغلط  فكيف لم تنتبه ؟

هو كان قد جالس هذه الفتاة  مع حوالي عشرة أشخاص من أصدقاء عبدالاله  في المقصف , لأكثر من ساعة قبيل بدء الامسيه .. تفانى الجميع في الاحتفاء به  تمامًا كما أوصاهم عبدالاله .. أمطروه بأسئلة كثيره حول بلاده .. عن الارض والقرى وأحوال الناس .. وبروحه المرحه ونكاته المباشره , كان يقدم الإجابات التفصيلية عن كل ما سألوه .. خلال ذلك كله  لم يكن لتلك الفتاة حضور مميّز أو مشاركة لافته .. كانت عادية جدًا .. مستمعة غالبًا .. وهاهي تنكشف عن إمرأة قيادية , كنساء الخوارج ..

لم يمضِ غير وقت قليل حتى جاء صوتها هادئًا هذه المرة , كجدول في الربيع .. رقيقًا كما في الحلم : أجزم أن ضيفنا لا ينوي أن ينام الآن  فالليل ما زال في أوله .. أحسب أنه سيكون من الأنسب لو يمر أولا على المشفى ليطمئن على زوجة صديقه !

فهم أو تخيّل أنه فهم  ما ترمي إليه هذه المتحذلقة لكنه قرر هذه المرة , بقصد التسلية  أن يشد أعصابها قليلا .. تقدم بجسده حتى صار رأسه بين كتفي الفتاتين تمامًا , ثم قال : ‘ ضيفنا؟ما أظنك إلا ستقولين عمّا قليلضيفي‘ ! يا بنت أنتِ لم  تريني إلا من ساعتين  ومع ذلك ترسمين لي برنامج رحلتي ! لا.. لا..  ! إن كان على عبدالإله فسأهاتفه لاحقًا  !  بكل حال سأراه في الصباح. أمّا زوجته فتلك امرأة تلد . أنا ما دخلي في النساء اللواتي تلدن ؟  ماذا أفعل عندها ؟ سأشد معها مثلا ؟ أم تراني سأساهم في سحب رأس الجنين؟!

انفجرتا في نوبة من الضحك حتى ترنحت بهم السيارة ذات اليمين وذات الشمال , فصرخ : أنزلنني هنا ! لا أحب أن يطالع الناس غدًا عناوين الصحف تقول : سائح من ……. وجد قتيلا , في حادث مروع , بين سيدتين !

تهللت أسارير عبدالإله لما رآهم .. احتضنه بحنان يقول : يا حرام . ستطلع روحه قبل أن يطل رأس جنينه ! يا أخي لا تقلق ! الولادة ليست حالة مرضية . الأصل أن تلد النساء في البيوت لا في المشافي .. ستكون زوجتك بخير . ثم أظنك المذنب في تعسر ولادتها ,’فشغلككان , كما يبدو ,  ‘عفشكه‘ !

ما أن توقفواعن الضحك  وقد سرّوا بهذا الجو المرح , حتى قال : على فكره , انت لماذا اسمكعبدالإله‘ , وليسعبدالله؟أي إله بالضبط قصدت أمك وقت أن أسمتك؟!

أمضوا في المشفى مايقارب الساعه .. ولما أخبر الطاقم الطبي أن طلق المرأة بطيء وأنها لن تلد إلا بعد عدة ساعات قال عبدالإله , كمن شعر بالحرج : والله قد أتعبناك معنا. ليتك تذهب لترتاحقال : صحيح والله ! يا ربي أنا ما علاقتي في كل ما يجري؟ أنتم تحبّلون النساء , وأشتغل أنا ناطورًا عندهن في المستشفيات ؟ يا ناس أنا جئت في رحله , لا لأشتغلداية‘  !!

تردد صدى ضحكاتهم في الارجاء حتى قالت نهى موجهة الحديث لأخيهاأقول لك ؟ صديقك هذا مدهش فعلا !   قال : مدهش ؟ على فكره , صاحبيأنا فتّانإياك أن تسلم سيارتك لأختك هذه مرةً أخرى ! لولا لطف الله لكانت هشمت وجهها , ولكنت أنا ربما أرقد هنا  قريبا من زوجتك !

 مشى عبد الإله وأخته معهما باتجاه الباب. هناك أوصياها أن توصله  فندقه. استقلا سيارة أجرة وانطلقا..

عند باب الفندق , ولما هم بالنزول  قال  مجاملا : تفضلي !

لم تعلّق بشيء سوى انها ابتسمت .. كأن المسألة مفهومة ضمنًا ..! كأنه لم يكن مفترضًا أن ينزل هو فيما تواصل هي بذات السيارة  إلى شقتها  أو إلى لايدري أين ..!

علق معطفها على المشجب .. مشت هي باتجاه النافذه متوقفة للحظات عند الطاولة الصغيره لتلقي نظرة على عناوين كتابين أو ثلاثه كانت عليها .. نظرت إلى الخارج .. كانت ما تزال تمطر لكن موجة البرد قد ضعفت كثيرًا . قالت , محاولة ألا يرى وجهها : لكن .. أقصد .. تنقصني بعض اللوازم الصغيرة .. وبيجاما !

قال : ماشاء  الله ! أوَدعاكِ أحد للمبيت هنا..؟يا بنتي هذا فندق سياحي لا ملجأ للمشردين .. ثم إن كنت ستنامين هنا  فما حاجتك لبيجاما ..؟!

قالت : لن أرد عليك .. ولكن تأكد أنني سأستعمل بيجامتك !

قال : عندي حل .. بل اثنان ! بيجامتي قطعتان . تلبسين واحده والبس أنا الأخرى , ما رأيك؟

قالت : والآخر ..؟

قال : أن تفعلي فعل جحا ! زار ذات مساء عائلة خالته  فأمطرت السماء بقوة , ولما عرضوا عليه المبيت عندهم  بسبب الأمطار , قال : فكرة رائعه . أذهب إذن فأحضر بيجامتي وأعود !!

قالت : حسنًا , تعال أوصلني . سأذهب ..

أخرج من الخزانةبدلة  تريننجاحتياطية كانت معه  كوّرها ورماها بها , فاحتضنت البلوزه فيما سقط البنطال أرضًا . تمدد على السرير منهكًا وقال : عندك في الحمام كل ما تحتاجين إليه . لكن بشرفك لا تدلقي كل زجاجة عطري عليك , فليس معي غيرها  واتركي قليلا من الماء الساخن , فضيفك هو الآخر ينوي أن يستحم ….

كوّرت إحدى الوسائد وضربته بها مهددة : سترى بعد أن أخرج ..

أشعل سيجارة .. راح يدخنها .. متأملا حلقات الدخان التي ترتفع في فضاء الغرفة متسائلا : ترى ولدت زوجة المسكين , أم لم تفعل بعد !

الحلقه “19″

* *  زمن الغدر والقهر  * *

بقلم: عابر سبيل

إذا كان  الحق  واضحًا  جليًا  وكنت  عليه , فاثبت !!   ولا  يهولنك  قول الناس  فيك .. فهم  سيقولون  فيك  بكل  حال ..!  بل  وسيقولون  بما  فيك  وبما  ليس  فيك !!  كيف  لا ,  وهم  قالوا  في  محمد  من  قبل , وقالوا  قبله  في  عيسى  وفي  موسى  وفي  شعيب  وفي  لوط   وفي  إبراهيم  وفي  نوح  وفي  غيرهم  من الأنبياء , سلام  الله  عليهم  أجمعين !!!

كيف لا ,  وقد  دار  الزمان  حتى  فسد  الناس  وصاروا , في  غالبيتهم المطلقه , فساق  وعصاه , لا  تقبل  لهم  شهادة  ولا  عندهم  ذرة  أمانه .. اعتادوا  الكبائر  كما  اعتاد  السلف  الطاعات .. واجترأوا على  الآثام  كما  اجترأ الأولون على  القربات..!!

انظر  حولك  مد  بصرك .. فهل  ترى منهم  مستدبرًا  للدنيا  مقبلا  على الآخرة ؟  أم  تجدهم  بين  كذاب  ومرتاب  ومغتاب  وحاسد  وحاقد  ونمّام  ومنافق  ومراء  وشارب  خمر  وآكل  ربا  ومعجب  بنفسه  ومجاهر  بالمعاصي !!

هذا  زمان  القبض  على  الجمر  فاصمد..

واعلم  انه  ليس  بعد  محمد  نبي  ولا  بعد أمّة  الإسلام  أمّه ..  فما ظل  والله  إلا  الساعة .. فانظر  لنفسك .!

إذا  صدق التاريخ -  وكتبة  التاريخ  كذبوا  ويكذبون  أحيانًا  كثيره –  يكون  الحجاج  بن  يوسف  الثقفي  قد  قارف  من  المعاصي  واقترف  من الآثام , ما  تنوء  به  الجبال  الراسيات , كحصاره  الكعبة  ورميه  إيّاها  بالمنجنيق ,  قتل الصحابي ‘عبد الله  بن الزبير’  وصلبه  ,  إعدام  التابعي ‘ سعيد  بن  جبير’ , وغير  ذلك  من أصناف البغي  والفساد , حتى  قال  الخليفة  ‘عمر بن عبد العزيز’ ,  رحمه الله  : لو أن  الأمم  جاءت  يوم القيامة  بسفاحيها  وجئنا  نحن  بالحجاج  وحده  لغلبناهم !! 

فالرجل إذن  ظالم  غاشم ..

مع  ذلك ,  ذكرت  كتب السيَر عن  الحجاج  أنه  كان  عربيًا  حرًا  بحيث  أن  أعداء  الإسلام  لم  يجرؤوا على  رفع  رؤوسهم  في  عهده , كما  انقمع  في الداخل  أهل  الزيغ  والساقطون  والمنحلون ,  والمتهتكون  والماجنون , والمنافقون , فلم  ترتفع  لهم رايه ..

لقد  بلغ  حالنا  اليوم  من المسخ .. التردي .. السقوط .. الانحراف ..  التهتك .. والمجون , على  جميع  المستويات ,  إلى  جانب  المذلة .. طمع  الناس  فينا  وتطاول  أعدائنا  علينا , ما  يجعلنا  لشديد الأسف نتمنى  أن  ينقذنا  منها  ولو حجاج  جديد ..!

اللهم ّ إن  كنت  ضننت  علينا  بقائد  مثل  صلاح  الدين  فامنن  علينا  بقائد  مثل الحجاج ..!  ولا تلمني , فإنه  يفزع  حين  العاصفة  إلى  أي  مرفأ …

كان  الإمام علي  كرم  الله  وجهه  يقول : اللهم  إليك  أشكو  قوة  العدو  وضعف  الصديق..!

أما  أنا  فأقول : اللهم ّ  إليك  أشكو  تضافر  الأعداء وتنافر  الأصدقاء .. ووحدة  الأعداء وتشرذم  الأصدقاء .. وتصميم  الأعداء وخيانة الأصدقاء ..

وأعرف  يا  رب  أنهم  ما  قووا  حتى  ضعفنا .. وأننا  ما  ضعفنا  إلا حين  اخترنا .!

فلا  حول  ولا قوة  إلا  بك .. !

أتذكر الحكمة  التي  كانت  تقول : كن  ذنَبًا  في  الحق  ولا  تكن  رأسًا  في  الباطل ؟  أناس  اليوم , كلهم  في الباطل اذنابًا .. بل  وكلابًا..!

 

لا  تصدق  الشائعات.. فالناس  كَذَبه  محترفون ..

وإيّاك  ان  تنتظر  شكرًا  من  أحد .. فناس  اليوم لا  يعرفون  شيئًا  اسمه  شكر ..!  ثم هم لا  يشكرون  الله  سبحانه , افيشكرونك ؟

 
 
كان معاويه , وهو من هو في الحلم  والأناة  والكياسة  وحسن السياسه , يقول : ” يا  بني أميه  قارعوا قريشًا  بالحلم , فوالله  إن  كنت  لألقى  الرجل  في  الجاهلية  يوسعني  شتمًا  وأوسعه  حلمًا  فارجع  وهو  لي  صديق , استنجده  فينجدني  وأثيره  فيثور  معي ” !

كان ذاك  أيام  الخير أبا هند !  أيام  كان  الناس  يقدّرون  حلمًا  قابلت  به  جهلهم .. ويعرفون لك  فضل  أناتك  وقد سفهوا  عليك.. أناس  اليوم  من  الفساد  بحيث  انك  لو حلمت  على  أحدهم  طمع  فيك , وقد يعلوك  بالنعل !!

 

 

«موقف»

 …« موقف»…

بقلم: عابر سبيل

أنا  في  حقيقة  أمري , وبخلاف ما  قد  يجزم  به  الذين  يظنون  أنهم  يعرفونني , رجل  درويش بعض الشيء !

ولدت  في  الريف ..  نشأت  وترعرعت  في  بيئة  قروية   بسيطه ..  ورغم  تحولات هائله, على  محطات  مفصليه  في حياتي – على الأغلب  بسبب  أسفاري  ومخالطتي  نماذج  كثيره  ومختلفه  من  الشرائح  الاجتماعيه – رغم  ذلك  ظل  الأصل  غالبًا  فيّ  ,  وبقيت أعاني‘  من  نفور  موروث  من  عادات  المجتمعات  الارستوقراطيه .. أكره  الإتيكيت .. لا  ألتزم  بالإجراءات  البروتوكوليه .. ولا  تعجبني  السلوكيات  بالغة  التهذيب !

المصيبه  أنني  أدعى  إلى كثير من  مناسبات  مجتمع  فوق .. والمصيبة الأكبر  أنني  ألبّي , مع علمي المسبق  بما  قد ينتظرني  من  شعور هو في  أقله  عدم  الارتياح !  لأنني  ببساطة  لست  من  هناك  , لا  أنتمي إلى هناك  ..  واشعر بالغربة هناك ..!

مع  الوقت  تنامى  في  داخلي  شعور  متحفز  للتحدي .. فأنا  مثلا  أتعمد , في  تلك  المناسبات , ألا  آكل  بشوكة  وسكين , بل  بيدي  والملعقه ..  وأتعمد ,  إمعانًا  في الاستفزاز , أن  يرى  جرمي‘  ذاك , أكبر عدد  ممكن  من  الحضور .. !

أفعل  ذلك  ليس  لعجزي عن  أن  افعل  مثلما  يفعلون , ولكن  نكاية  مثلا  بذلك  ألمتحضر‘  الذي ‘ يراود  زيتونة  عن  نفسها ‘ , بواسطة  شوكة  , منذ  مدة , أو  تلك  التي  شبعت  أنا ,  وما  زالت  هي  تعالج  نصف  سمكة,  بشوكه , تحاول  اكلها  بمنظر  ‘القرفان’  منها !!

وأنا  مثلا  لا  أتردد , في مناسبة  مثل  تلك , أن  أنحني  تمامًا  لأصافح  امرأة  عجوز ,  تبدو  كما  لو أنها  وجدت  في  المكان  الخطأ –  للحقيقة , وهذه  جملة  اعتراضيه , تحب النساء , بغض  النظر  عن  أعمارهن , مرافقتك  إلى  أي  مكان , مهما  كان , ليس  بالضرورة  من  أجل  الفرجه  او  الترويح ,  بل  لتبقى  أنت  تحت المراقبه  !  –  أو  أن  أضحك  معها  على أي  شيء  , مثل أن  أسالها  ممازحًا  عن  حال  ‘ختيارها ‘  أو كنتها ,  معها !

وأنا  مستعد  لمغادرة  أي مناسبة  وقت  أشاء  وبغير  عقدة   فلان يتكلم  الآن  , فلا  يليق‘   أو  علان  يخطب  ,  فلا  يصح !

أذكر  جيدًا   أن  سلوكياتي  تلك ,  قوبلت  بادئ  الأمر  بالغمز  واللمز ..  مع  الوقت  تعودوا عليها  ..  بل  وصار  بعضهم  يتمنى لو  يتمكن  من  الإتيان  بمثلها !!

منذ  مدة ,  أيام  قلائل  قبل  رمضان , دعيت  إلى  مناسبة  منزليه , ضمت  لفيفًا  من  الشخصيات , من  العيار المتوسط   فالثقيل !  كان  بينهم  واحد , لم  يكن  صديقًا  لي , بل  سرعان ما  تكشف  عن  كونه  من  أشد  حسادي ..

المهم  لم  أعرف  الرجل  متدينًا ,  بل على  العكس  تمامًا ,  لكنه  كان , كما  كنت  اعرف ,  من  مدعي  الثقافة ‘ والفهم  في  كل  شيء’ ! 

في  مرحلة  معينه  وجدت  الرجل  يستغل  لحظة  سكوت  صدفية  سادت  المجلس , ليتوجه  إلي :  أبا………. ما رأيك  في  المريض  يقول ” آه ” ؟  أيصح  منه ذلك ؟

استغرب  الحضور  غرابة  السؤال ..  أمّا  انا  ففهمت  فورًا  أن  هذه  ليست  من  عنده , لأنه  أقل  من  ان  تخطر  بباله  مثل  هذه  الدقائق..! 

 كان  واضحًا  ان   ألأخ  لا  يسأل  ليعرف ,  بل  أملا   في  إحراجي !  يعني  سؤال  على  سبيل  الاختبار !

زاد  الصمت  حدة  في  المجلس ..  ترقب  الكل  كيف  سيكون  مخرجي .. ولا  أنكر  ان  بعضهم , ممن  يحبونني  فعلا  , تمنى  في  قلبه  لو  أتجاوز  الورطة  بسلام !

نظرت  في  عيني  الرجل  مليًا  ثم  قلت :  إن  كنت  تسأل  لنفسك , فأنت  لو  مرضت , تستطيع  أن  تقول  بدل ” الآه”  آهات , ولا حرج  عليك  !   أمّا  إن  كنت  تسأل  لغيرك , فلا  أحبها  له , لئلا يظن به وكأنه يشكو الخالق سبحانه.

إحمرّ  لون  الرجل  وانخرس  للحظة , كمن  ألقم  حجرًا ..  لكنه ,  رافضًا  التسليم , قال :  كيف  ذلك  ؟   ما  دليلك ؟

قلت : ألا  ترى إلى  أيوب , عليه  السلام , على  ما  حل  به  من  صنوف  البلاء , لم  يشتك ِ.. لم  يتأوه..  واستحى  من  الله  أن  يضج  من  الإبتلاء ,  فما  زاد  على  أن  قال ” ربي  إني  مسنيَ  الضر  وأنت  ارحم  الراحمين” !!

مع  ذلك  ,   واصل  الأخ   عناده  ليقول :  وأين  هذا ؟ 

 قلت : في سورة  الأنبياء , الآيه 80 او قريبا منها !

قام  صاحب البيت  فاحضر  قرآنًا  وفتحه  في المكان  الذي  ذكرته , فإذا هي الآيه  رقم 83  !!

قلت  للرجل  : أأزيدك ؟  راجع أقوال  المفسرين  وتعليقاتهم  حول  هذه  الآيه  !
بعد  حوالي عشر  دقائق , أظنها  مرت  عليه  كعشر ساعات , كان  ممتحني  يقف  مستأذنًا  وينصرف ! أما أنا  فكنت اقول  لمضيفنا  معاتبًا :  يا أخي  من  أين  تجمعون علينا هؤلاء ؟!

إلى امرأة تعيش بقلبي..

إلى امرأة تعيش بقلبي..

 
بقلم: عابر سبيل

 

بيني وبينك قهر ٌ..

عشرون جيشـًا  وأكثر ْ..

ورغم مرور الزمان..

في القلب  ينمو  هواك..

ويكبر ْ ..

خذيني  لنومك

حلمًا  جميلا..

فمعك أصير ارق..

وأنضرْ..

خذيني..

سحابة صيف ٍ..

تظل الجبين..

وتبكي..

حنينًا

تكسرْ..

ولا  تتركيني..

أموت  وحيدًا.

وحزني عليك..

من   الموت..

أكــبـــر  ْ..

116-alone-lg

قمري…

 قمري…

بقلم : عابر سبيل

 

يا  أملا  أينع  ذات  ربيع ٍ 

في  صحراء  العمر  المهترئ ِ 

كتابوت  الفقراءِ ..

تلاحقه  الخيبات  المتراكبة  كحلقات  القيدِ ..

لتدمي  أعناق  الغرباء ِ ..

ويغسلها  المطرْ  ..

أنت ِ  المطر ْ ..

يا  امرأةً  تحلم  صاحيةً..
أو  نائمةً ،  توقظها  الذكرى ..
تنتفضُ ..
تلف  الجسدَ  المتفصّد  عشقا ً
بعباءات  الشوق ِ ..

 


 

وتخرج ُ..

 كي  تزرع  ورداً  بين  الأشواكِ
على  قبر  الأنفاس  الحارقةِ ..
ويحرسها  القمرْ ..
أنتِ  القمرْ  ..

لو  كان  الزمن   يطاوعني ..

أوقفتُ  الوقتَ  على  كفيك ِ ..

أعدنا  ترتيب  الأشياءِ ..

رسمت  لأجل  مروج  النرجس  في  عينيك ِ ..

طريق َ  القدر ْ..

أنت ِ  القدر ْ..

زفرة…

زفرة…

بقلم: عابر  سبيل

 

 

 

من يفهم لغة العينين، يغازلها من غير لسانْ..
من يدرك معنى اليتم ، سيعرف ألف طريق للاحسانْ..
لكنْ..


من يحيا في وكر الشيطان.. فلا بد بأن يصبح شيطانا..!
وأنا..

كيف ألقّن ثغر الصحراء الخِصْبَ.. وقد شِختُ وجفتْ شفتاي ْ ؟
كيف أعيد النهر إلى مجراه ..
واغسل عار المدن المحروقةِ ..
ما دامت يسراي تموت ولا تثق بيمناي ْ !
كيف أعيد النغم الهارب للألحانْ.. !
كيف أعيد النوم لأجفان الأطفال ِ.. !
وفي الشرق سماءٌ تمطر رعبا ً بالأطنانْ.. !
شيطان الوجد، قرامطة ٌ أهلي ..
أسعفني بقصيدة شعر ٍ توقظ عروه بن الورد..
ليجمعنا ..
كي ننتميَ إلى شيءِ..
لفظتنا كل الشطآن .. !

إعتزال…

 إعتزال…

بقلم: عابر  سبيل

 

سلّفيني منديلك الأرجواني..
-
اطمئنيلا لأمسح الدمعَ عن نخلة ٍ في بيسانَ
أو بالعراقِ ..
ولا كي أكفّنَ طفلاً..
بل لأعصبَ الشوق في عيوني
وامضي ..


إلى أينَ ..؟
لا تسأليني ..
فالذي ينساب في الماء عشباً يحنّ إلى أي طينٍ ..
يموت عليه..
وهابيل لم يعطوه أن يختار شكل الفراق ِ ..
ولا تعذليني على ما قد مضى ..
كفاني من الحزن ما جرّعوني..
وحلمي الذي مر عني..
كأنه لا يراني..
قد خسرت الرهان َ..
وها أنا أعلن الآن اعتزالي..
وانتمائي من اليوم ليس إلا
لمنديلك الأرجواني..

هـلـوَسـه (8) – حب .. !

حب  .. !

بقلم  : عابر  سبيل

بعضنا  يكتفي  في  الحب , باعترافات  الحبيب  الصغيرة , المبطــّنــة , الضمنيــّـه , والتعريضيــّـه ..

أغلبنا  يطمع  في الحب  بالاعترافات  المباشـرة , الصريحــة , الواضحـــة  والمقتحمــه ..

امرأة ٌ ما  تحايلت  شهورا  على  رجل  ما , حتى  اعترف  لها ,  أواخر  ذات  ربيع , بأنه  يحبها ..

في  أوائل  الصيف  اكتشف أن  حبها   له  إنما كان  بهدف  واحد  ووحيد ;  أن  تنتزع  منه   ذلك  الاعتراف بذلك  الحب ..!

&&&

أعرف رجلا  يدأب  بطبعه , على ضبط , تنظيم  وترتيب  شؤون  وأمور  حياته  كلها .. يكره العفويـــه , ولا يطيق الاعتباطيـــه ..  مع  ذلك  هو والله  مجنون  العاطفــة  تمامــًا  !!

&&&

لي  أمنيات  شخصيــة  وأخرى  عامــّــه.

من  الأولى  تحقق  لي  جزء ٌ لا  بأس  به , ولله  في  ذلك  الفضل  والمنــّه

من  الأخرى  لم  يتحقق  لي  شيء , ولله  الحول  والقوة ..

إحدى أمنياتي  الشخصية  التي  لم  تتحقق  بعد  هي  أن  أعثر  برجل – أو امرأة  -  لا يغتاب عندي أحدا , ولا يوغر صدري على  أحد , وإن  اغتبت  بحضرته  أحدا  نهاني , ولو  بلطمة , ويفعل  ذلك  لله ..!

&&&

أحبك  يا  امرأة  .. !

وإن  انشغلت  عنك ..

وإن  نسيت  مناسباتك  الصغيره ..

وإن اخفقت  في  التقيد  بالمراسيم  والطقوس  المألوفة  في  الحب.. !

أحبك ..

ويكفي ..

هؤلاء  هم  الناس ..!  

بقلم  : عابر  سبيل

لا تقل : فلان  صديقي .. ولكن قل : لفلان  معي  هذه  الأيام  مصلحه ..! 
ولا تقل : فلان عدوي .. ولكن قل : فلان لا يرى هذه  الأيام 
نفعي ..!

&&&

قرأت في آداب العرب , وكتب الفرس , وحكمة الهند , وفلسفة الصين أنك إذا أردت  استمالة  قلوب الناس , فأحسن إليهم ..

المصيبة أن أناس هذا الزمان لا تستمال  قلوبهم  بشيء أبدا.. كأنهم  من نسل  إبليس .. !

&&&

اللهم اكفني  شر أصدقائي .. أما أعدائي  فأنا  كفيل  بهم ..!

&&&

ما صدمتني الدنيا  ولا مرة  واحده.. ليس لأنني  سلمت  من البلايا .. ولا لأنني  ما  عرفتني  الرزايا , ولكن لانني  جربتها  فوجدتها  لا  تؤتمن على  بصله , فوطنت  نفسي على أنها  قد  تاتي  دائمًا  بما  هو  أسوء ..!

&&&

* أشعاري – حلـــم – *

* حلـــم *


 

رأيـتـك ِ ليــلة َ الإسراء ِ

 

فـي حلمــي ..

 

وكــان الحلــم ُ فوق َ غـرابـــة ِ الأحـداث ِ

 

والاشـخـاص ِ

 

والارض ِ التـي

 

يجـري عليــها

 

فـوضـويـــًا

 

مثـل حـبــّي

 

غامضــًا
كجـمـيـع من نعرف ُ ..

 

ما عـرفـت ضفـائــر القمــح

 

فـي شـعـرك

 

أكانـت حـبـال مشـانـق

 

لـلعاشـقيـن الـذيـن

 

اسـتـمـرأوا المــوت وهـمــًا

 

أم حـبـال نـجــاة ٍ

 

لـلذيــن يرَون في عـيـنـيـك

 

مَـرْجَـيـْن مـن نـرجـس

 

كــأن إلــهــًا مر بـراحتـيــه

 

على جسمك ِ

 

صار مصائــد

 

لـلـذيــن يـمـوتـون فـي قـبــلــة ٍ ..

 

مثلي ..

 

صـنـعـت ثـقـوبـــًا بـقـلـبـي

 

صـار نـايـــًا

 

كـلـمـا نـفـخـت بــه الـذكـرى

 

يـئـن حـنـيـنــًا

 

ويمضي ..

 

يـقـدم آهــة ً

 

ويؤخــر الأخــرى ..

 

لماذا افترقنــا ..؟

 

أترفــًا عاطفيــًا كان

 

أم جبنــًا ..؟

 

أم ظـنـنـا

 

لنــا قلبيــن

 

كيما

 

نقدّم للـيتـم قلبــًا ..؟

7lm

 

** فقه الصيام **

بقلم : عابر سبيل

 

تعريفه في اللغة = الإمساك والامتناع عن الشيء .

في الشرع = الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر ولغاية غروب الشمس , مع النيّه.

فضله هو من اجلّ العبادات وأعظم الطاعات. وقد وردت في فضله, الحث عليه والترهيب من تركه ( إن كان واجبًا ) أحاديث مستفيضة في الصحاح.

أنواعه فرض , كصيام رمضان وصيام النذور وصيام الكفارات.

نفل , وهذا درجات :

مستحب , كصيام ستة من شوال , يوم عرفه لغير الحاج الواقف بعرفه , أكثر شعبان , يومي الاثنين والخميس من الاسبوع , ثلاثة أيام من كل شهر ..

محرّم , كصيام يومي الفطر والاضحى , أيام التشريق ( وهي الايام الثلاثة التي تلي يوم الاضحى),  صوم الحائض والنفساء ( فهاتان لا يصح صيامهما اصلا ) , صوم من يخاف على نفسه الهلاك ,  صوم يوم الشك ..

مكروه , كإفراد يوم الجمعة او يوم السبت او يوم الاحد بصيام ( ما لم يصادف يوم عرفه او يكون صيامه قضاء او كفاره) , صوم الوصال , صوم المريض والمسافر والحامل والمرضع إن كان يشق عليهم مشقة شديدة , صوم التطوع لمن عليه قضاء صوم واجب فاته بعذر , صوم الصمت , صوم المرأة نفلا محضًا وزوجها حاضر , بغير إذنه ..

 

وأمّا بحثنا هنا فنخصصه لصيام رمضان

 

حكمه صيام رمضان واجب ( بالكتاب : ” يا أيها الذين آمنوا كُتِب عليكم الصيام كما كتب على الذين  من قبلكم لعلكم تتقون” ( البقرة 183 ) ; والسنّه كحديث ” بُني الاسلام على خمس…….وصيام رمضان….” ; وإجماع الامّه من وقت فرضه إلى اليوم ,على أنه أحد أركان الإسلام وأن منكره كافر ) على كل مسلم ( بخلاف غير المسلم والمرتد ) بالغ ( لا صبي ) عاقل ( بخلاف من به جنون أو إغماء مطبقين ) صحيح ( لا مريض بمرض لا يُرجى برؤه , ولا شيخ كبير او إمرأة عجوز لا يطيقان الصيام ) مقيم ( لا مسافر فوق مسافة القصر ) خال من عذر من تلك التي تبيح الإفطار ( وبالنسبة للمراة , خالية أيضًا من الحيض والنفاس ).

تاركه جحودًا كافر. غير جاحد لوجوبه , فاسق .

فرض في السنة الثانية للهجره .

أركانه النيّه + الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر ولغاية غروب الشمس . ويشترط في النيّة أن  تكون جازمه , وان تتجدد لصوم كل يوم من رمضان , وأن تبيّت من الليل ( لصيام الفرض , فإن كان صوم نفل , صحت النيّه إلى ما قبل الزوال) , والسحور نيّه . لكن لا يشترط التلفظ بها , بل الاولى تركه.

سننه السحور , ولو بشربة ماء , ويبدأ مع انتصاف الليل إلى الفجر.

تعجيل الإفطار والدعاء عقبه.

الإغتسال من الجنابة , قبل الفجر , لمن بات جنبًا.

التوسعه على العيال , وتفطير الصائمين.

ترك اللغو والاشتغال بالعبادات.

استعمال السواك كافّة النهار.

صلاة التراويح.

 

مما لا يفسد الصوم

من حصل معه شيء من المفصلة أدناه فصيامه صحيح ولا شيء عليه :

أكل او شرب ناسيًا او مكرَهًا.

بلع غربلة الطحين أو غبار الطريق او الذبابة , بغير تعمد .

الحجامة والفصد والتبرع بالدم .

القبلة , ولو في الفم , والمباشره دون الفرج , ما لم ينزل . ولكنها تُكره لمن كانت تحرك شهوته , مخافة  الإنزال , لانه لو أنزل افطر.

القيء غير المتعمد.

حصول الإغماء خلال الصيام. فإنه لو صحا من إغمائه ولو للحظه , صح صيامه.

الجماع ناسيًا.

إنزال المذي.

إنزال المني بالنظر او بالتفكر او احتلامًا .

ذوق الطعام من غير بلعه.

بلع النخامة والبلغم.

المضمضة والاستنشاق بغير عبث او مبالغة.

تنظيف الاسنان باستعمال المعجون والسواك وغيره وقلع الضرس , بشرط ان يجتنب ابتلاع الماده.

الكحل والقطرة في العين , ولو بلغت الحلق , بشرط ان يحاول عدم ابتلاعه.

القطره في الاعضاء التناسليه.

مداواة الجرح بشرط ألا يصل الدواء إلى المعده.

إبرة الدواء ما دامت في العضل او الجلد او الوريد .

الحقنه الشرجيه , مع أنه يستحسن اجتنابها .

الأقراص العلاجيه التي تستعمل تحت اللسان , كما لعلاج الذبحة الصدريه .

ما يدخل المهبل من تحاميل او غسول أو منظار طبي او اصبع للفحص.

ما يدخل الرحم كالمنظار او اللولب .

ما يدخل مجرى البول الظاهر من قثطره او منظار او دواء او محلول لغسل المثانه .

غاز الاوكسجين للطيار وغيره.

ما يدخل إمتصاصًا عن طريق الجلد كالمراهم والدواء الذي يكون على اللصقات العلاجيه.

إدخال الانبوب الدقيق في الشريان للتصوير العلاجي.

منظار المعدة ما لم يرافقه إعطاء سوائل.

أخذ العينات من الاعضاء الداخليه , ما لم يصحبها إعطاء المريض محاليل.

ما يدخل الدماغ او النخاع الشوكي من آلات او مواد علاجيه .

 

مفسدات الصوم

 منها مفسدة للصيام وتوجب القضاء فقط , ومنها واحد يوجب القضاء والكفارة معًا.

 

مفسدات الصوم والتي توجب القضاء

وصول شيء مادي إلى المعدة عن طريق الفم , كالطعام والشراب ( فلو كانت اللقمة أو الشربة في فيه وسمع أذان الفجر , عليه أن يلفظها ولا يبتلع شيئًا منها , وإلا افطر . ولو انه كان مجامعًا , فعليه أن ينزع فورًا , فلو أستمر أفطر ).

إبتلاع بقايا الطعام التي علقت بالاسنان , مع إمكانية بصقها .

أكل أو شرب أو جامع , ثم تبين له بعدها أن الفجر كان قد طلع , او ان الشمس لم تكن قد غابت.

القيء عمدًا.

القطرة في الانف أو الأذن إذا بلغت الحلق.

إبرة الغذاء ( ومنهم من قال انها لا تفطر ! ).

استعمال البخّاخ ( جهاز يساعد على التنفس).  

شرب السجائر .

استنشاق الدخان او  البخار ( كالهبوة المعروفه ) أو البخور عمدًا.

طروء حيض او نفاس , ولو في اللحظة الأخيرة قبل الغروب.

وصول ماء المضمضة او الاستنشاق إلى الجوف , في حالة المبالغة فيهما او العبث ( عند الشافعيه ) .

الاستمناء أي إنزال المني , بسبب قبلة أو ضمّه أو باليد.  

الجماع مكرهًا .

الإغماء والسكر إذا استمرا طيلة نهار الصوم.

 

مفسد الصوم وفيه القضاء والكفاره  

الجماع عمدًا نهار رمضان مبطل للصوم , وعلى المجامع القضاء والكفاره . والكفارة على الترتيب : عتق رقبه أو صيام شهرين متتابعين او إطعام ستين مسكينًا . وتتعدد , في الصحيح , عن كل يوم جامع فيه. أمّا إذا جامع في اليوم الواحد أكثر من مره , فعليه , في الصحيح , كفارة واحده .

وهل على المرأة كفاره ؟ الأشهر أنه لا كفارة عليها , ولو طاوعته , ( ولكن عليها هي ايضًا القضاء ) .

 

من يرخص لهم في الفطر وعليهم القضاء فقط :

 

المسافر في طاعة أو سفر مباح , لمسافة تقصر فيها الصلاة فما فوقها , ولو بدأه نهارًا أي بعد طلوع الفجر . ولو عزم على السفر جاز له الإفطار قبل الشروع فيه . ( أما بالنسبة لدائم السفر , فلا رخصة له في إفطار كل الشهر ) . ويحرم على المسافر مواصلة الصوم إن لحقه الضرر.

المريض مرضًا يرجى برؤه ولكنه مما قد يتفاقم بالصيام , إن خشي ابطاء الشفاء بالصوم او تردي حالته . ومن شرط المرض المعتبر أن يكون بحيث تلحق بالصائم مشقه صعبة الإحتمال. واما المعافى الذي يتوجس المرض من الصيام , فليس له لإفطار.

المقاتل إذا كان في الصوم ما يضعفه عنه.

الحامل والمرضع إذا خافتا على نفسيهما وعلى الجنين / الطفل أيضًا .

الصحيح الذي غلبه الجوع أو العطش حتى خاف على نفسه الهلاك.

 

من يرخص لهم في الفطر وعليهم القضاء والفديه :

 

المرضع والحامل إن خافتا على الطفل/الجنين فقط .

والفدية هي إطعام مسكين عن كل يوم , وتقدر كل عام نقدًا , وتصرف على الفقراء والمساكين.

 

من يرخص لهم في الفطر وعليهم الفديه فقط :

 

الشيخ الهرم والمرأة العجوز العاجزان عن الصيام.

المريض الذي لا يرجى برؤه.

أصحاب الاعمال الشاقة الذين لا يجدون متسعًا من الرزق غيرها , إذا كان الصيام يشق عليهم مشقة شديدة في كل الفصول , كالفران وعامل المنجم والمحكوم بالاشغال الشاقة المؤبده .

الحامل والمرضع إن خافتا على نفسيهما وعلى الجنين / الطفل ( في أحد الأقوال ) .

ولو ان أحدًا من هؤلاء أفطر وأخرج الفدية , ثم قدر على الصيام , فلا يلزمه قضاء.

 

صدقة الفطر

 

فرض على كل مسلم, صغير كان او كبير , ملك قوت ليلة العيد ويومه , فلا يشترط فيها نصاب . كما أن الدين المؤجل لا يمنعها . والكبير يخرجها عن نفسه وعن كل من تلزمه نفقتهم ( فلا تجب عن الجنين ).

ويدخل وقت وجوبها مع غروب شمس ليلة العيد ( فمن ولد بعد الغروب فلا فطرة عنه ) إلى إنقضاء نهاره. ويستحب اخراجها قبل صلاة العيد . كما يجوز تعجيلها من اول رمضان ( لا قبل ذلك ) .

قيمتها تقدر نقدًا كل عام , وأما مصارفها فمصارف الزكاة , ولذلك لا يجوز دفعها لذمي.

 

قضاء ما فاته من رمضان

 

واجب . ويحرم التنفل لمن عليه قضاء من رمضان فاته من غير عذر , ويكره له التنفل إن كان ما فاته بعذر , ولا يشترط الفور ولا التتابع في القضاء.

 

من مات وعليه صيام

 

 

إذا كان الميت من اهل الصيام جاز لوليه ان يصوم عنه, وإلا فعليه أن يطعم من تركته ( أو من ماله هو إن تطوع ) عن كل يوم مسكينًا.

ملاحظه في بعض الحالات يجب عليه الإمساك مع أن صومه قد بطل , أو انه لم يصح أصلا , وذلك لحرمة الوقت , كمن نسي النيّه أو كمن أصبح يوم الشك مفطرًا فبان انه من رمضان.

مسألة كان صائمًا ثم نوى الإفطار , لكنه لم يتناول مفطرًا حتى غربت الشمس , أصحيح صيامه ؟

خلاف : في احد الاقوال ان صيامه قد بطل , لان النيّة ركن , فمتى فسدت , بطل الصوم.

في القول الآخر أن صيامه صحيح , لان النية انعقدت في أول الصوم , فلا يضر تزعزعها خلاله . وهذا القول بالأمّة ارفق والاخذ به عليها اشفق . والله اعلم !

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.