Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘أشعاري’ Category

/ أشعاري \ مرض ..

مرض

بقلم : عابر سبيل

أوصاني الطبيب ُ

أن أشرب من شفتيك ِ

تسعَ مرات قبل أن أنام َ

ومرتين على الريق ِ

حين أفيق ْ ..

ومرة  ً قبل المساء ْ ..

وأوصاني ألا أساكن العرب َ

أو أسمع أخبارهم .. !

فأيقنت أنني سأموت ُ

قريبا

لأنه من لي , وكيف السبيل

إلى  ذاك الدواء ْ ..

Advertisements

Read Full Post »

أيّها الحب ..

الزمان العقيم

أيها  الحب الذي

يتسول الحب َ في رسوم  القلوب

الخراب  ِ

أنــا آخـر العاشقين

انتظرني ..

فقلبي بابه قد صار

منغلقا  عليك

وأنت تجري في عروقي ..

منذ بدء العمر

ربـّينا معــًا كل الفراشات

التي كانت

تؤوب مع المساء

إلى جفوني ..

تنسج الأحلام

رغم  الغربــة  الكبرى ..

وهذا  الزمان العقيم

الذي فيه صار الشرق

مقبرة ً سوى للذين

لا ينتمون أصلا إليه..

غادرته العصافير

التي كانت تهجر الأرض

كيما تنام

في راحتيه ..

أنــا  آخر العاشقين

وهذه الرايات لي

فانزل

لأن جميع أهلك

أصبحوا اليوم

ذكرى ..

 

Read Full Post »

* حلـــم *


 

رأيـتـك ِ ليــلة َ الإسراء ِ

 

فـي حلمــي ..

 

وكــان الحلــم ُ فوق َ غـرابـــة ِ الأحـداث ِ

 

والاشـخـاص ِ

 

والارض ِ التـي

 

يجـري عليــها

 

فـوضـويـــًا

 

مثـل حـبــّي

 

غامضــًا
كجـمـيـع من نعرف ُ ..

 

ما عـرفـت ضفـائــر القمــح

 

فـي شـعـرك

 

أكانـت حـبـال مشـانـق

 

لـلعاشـقيـن الـذيـن

 

اسـتـمـرأوا المــوت وهـمــًا

 

أم حـبـال نـجــاة ٍ

 

لـلذيــن يرَون في عـيـنـيـك

 

مَـرْجَـيـْن مـن نـرجـس

 

كــأن إلــهــًا مر بـراحتـيــه

 

على جسمك ِ

 

صار مصائــد

 

لـلـذيــن يـمـوتـون فـي قـبــلــة ٍ ..

 

مثلي ..

 

صـنـعـت ثـقـوبـــًا بـقـلـبـي

 

صـار نـايـــًا

 

كـلـمـا نـفـخـت بــه الـذكـرى

 

يـئـن حـنـيـنــًا

 

ويمضي ..

 

يـقـدم آهــة ً

 

ويؤخــر الأخــرى ..

 

لماذا افترقنــا ..؟

 

أترفــًا عاطفيــًا كان

 

أم جبنــًا ..؟

 

أم ظـنـنـا

 

لنــا قلبيــن

 

كيما

 

نقدّم للـيتـم قلبــًا ..؟

7lm

Read Full Post »

*  خـبـز  وثـوره  *

 بقلم : عابر  سبيل

 أجوع ُ  الآن َ  إلى   وجهك ْ  ..

إلى   صوتك ْ  ..

ولخيمة ِ  حزن ٍ  تستوطن ُ

بـيـد َ   العينين ْ..

لـمّـا  أتذكرُ  وجهك  يخطر ُ  في   بالي   الخبز

وعطرك  ْ ..

أشتاقك  ْ ..

وأشم  بفنجان  ِ  القهوة ِ  ..

في  قطع   ثيابي ..

في   الأوراق  ِ ..

وغرفة ِ  نومي  ..

رائحتك ْ ..

فأغالط  ُ   اُذني ..

أقنعها  أنْ   فوق َ  السلـّـم   وقعاً

يشبه  خفقات   القدمين ْ ..

وأصدق ُ  كذبي  ..

أفتح  ُ    نافذتي  ..

تصفعني  الريح  ُ ..

وتكسر ُ  غصن َ   اللبلاب

الحاني  ..

أتذكر ْ

أنـّـك  في  الطرف  الآخر  ِ ..

دونك  حرب ٌ  ..

دونك  عرب ٌ  ..

خط  ٌ  أحمر  ْ .. !

أتذكر ْ ..

أن  الحب َ  رحيل ٌ  ..

قمر ٌ  من   رمل   ٍ

ملتهب  ٍ ..

يحرق  أرضين  ْ ..

فأحبك  أكثر ..

تقتلني   الحسرة  ُ  ..

لكنــي ..

وأحبك  أكثر …!

وأحبك  عن  قرب ٍ  جداً 

 حتى   تغفين  َ

إذا   أغمض   عينـَي ْ .. !

وأحبك  رغم  البعد ..

 فأشعر ُ  بولادتك  ِ

كل  صباح   بين   يدَي ْ  !

تأتينَ   مع   الفجر ..

في  موسم  الهجرة  ِ ..

حين  تموت  العصافيرُ   الجميلة ..

والصغيره ْ !

من  بلاد  القهر  تأتينَ ..

بلاد  البيوت    الفقيرة ..

والتماثيل  ..

بلاد  العباءات ..

وصالونات  الحلاقه  ْ !

تلك  البلاد  التي

صادر  الشرطي   فيها

رسائل  عشقي 

اليك  ِ ..

بعد  أن  قرأ  التفاصيل   الدقيقة  َ ..

والكبيره ْ  !

وأنت  ِ ..

تجوعين   مثلي ..

وتعرين    مثلي ..

فمثلي    ولدت ِ  ..

وسوف  تموتين   مثلي ..

فقيره ..

ولهذا  أحببتك  بالأمس ..

لكن ْ ..

سوف  أحبك  اليوم

أكــثــر  ْ  ..

 

                                                         4bb8310a05b3aaf71a4466elb6                

Read Full Post »

 ** وتسأ لني   لـمـاذا   أحـبـك   ؟ !   **  

 

بقلم : عابر  سبيل

أقر  بـأنـي 

قد  ضبطت ُ  لـيـلـة  الأمس 

نفسي ..

تقارن  بين  جميـع  الرجال

وبينك َ ..                                  

لكنني

كـدت  أفـنى

حـيـاءً  ..

حيـنـما  ثـار 

 قلبـي  ..

يحرّ ض  ضدي

كـل َ  أعضائـي ..

كـأنـي 

ظـلـمتـك َ ..

أو  أهـنـت ُ

بـريـق  عـيـنـيـك َ

الـذي  يـشـع  أمـانـًـا

ويـمـضـي ..

ليـبـني  جـسـورا  للـغـزالات

خـلـفـك َ ..

صالـَح   بـيـن   جسـمي

وبـيـنـي ..

إلى  أن  عرفـت ُ

تـفـاهـة  َ  الـعـمـر

بـعـد ك  َ ..   

ثـم  تـأ تـي ..

بـكـل  بـراءة ٍ ,  كالطـفل

تسـأ لـنـي

– كأن ْ  لست َ  تـدري –

لـمـا ذا   أحـبـك .. ؟!

i369.tmp

 

Read Full Post »

! هاجس .. !

                            !  هاجس .. !

 

بقلم : عابر  سبيل

 

مـنـذ  عــام ٍ  تمــامـًـا ..

أو  أقــل  قـليـلا  ..

تدلـت ْ  ..

نـجـمــة ٌ  مـن  علـيـا ئـهـا ..

واسـتـحـمـت ْ ..

بالنـسـيـم  , بـعـد  الـمـساء ِ ..

وبـعـدها 

خـلـعـت ْ ..

كـل  أثـوابـها

ثـم  نـشـرت ْ

جسـمـها 

عـن  يـمـيـنـي ..

رقـيـقـة ً ..

مـثـل  بعـض  الـنـسـاء ِ !

مـنـذ  يـومـيـن ِ  

قـامـت ْ ..

أسـنـدت ْ رأسـها   فـوق  صـدري ..

كالـحـمـامـة ,

قـالـت ْ :  

لا  تـخـنــّـي !

فـكـل  الـذيـن  أحـبـبـت ُ  قـبـلـك

مـــا  أحـبــونــي ..!

فواسيتها  :

لا  تراعي

فـكـل  الـذيـن   كـنـت  أحـبـهـم

مـاتـوا..

أو  تـفـنـن  الدهر

فـي  إقـصـائـهـم  عنــّـي

والـذيـن  بـقـَوا ,

فـارقـتـهـم  

مـن  وقـت

لم  يـنـصـفـوني ..!

                                         f065bf4

Read Full Post »

* نشرة  حبــّيــه  *

 

بقلم : عابر سبيل

 

مـنـذ  الـلـحظـة  الأولـى

لـمـيـلادي

وجـدت  نهـاراتـي

غـروبًا   طـويـلا  ..

وشــمسـي

دائــمـّا  كانـت

وداعـيــّة ْ  ..

كـأن ّ كـل  شـيء  حـِداد ٌ

علـى كـل  شـيء ٍ ..

ولــكــن ْ

نشـرة  الحـب  في عـيـنـيـك ِ

هـذا  المســاء  

أوحـت  لـي

بـأنْ  سـوف  يـهـطـل هـذه  الـلـيـلـــة ِ

وعــد ٌ  جـديـد  ٌ ..

يـصاحـبـه  

ارتـفـاع  لـلحـرارة

فـي  شـرايـيـني ..

فأحـسـست  الـعـنـاكـب

تـمشـي

بعـيـدًا ..

تـَحـُث ُ الـخـطـى

عـن  خـرابـات  قـلبـي  

تخـاف  الـتـشـظي ..

فـيـمـنـاك

لو لامسـتـنـي

سوف  تحيـيني  ..

ويسراك  

لو داعـبـت  شـَعـري

سيزهر  الـلـوز ..

فـيـها  ..

وتـصبح  روحي

موطنــًـا

للعصافير

والفـراشـات

الـربـيـعـيـه ْ ..

 

00b1051q-fu3

Read Full Post »

Older Posts »