Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘قصص من زمن الحب’ Category

p1

*   وفــاء   الرجـا ل  .. ! *

بقلم : عابر سبيل

غريـبــًا  سوى عن  إصراره .. وحيــدًا ما عدا من  خوفــه .. عاريــًا  إلا  من  شبه  عبــاءة  خضراء  داكنه  تستر  بالكاد بعضــًا  من  جسده , ثبتت  من  وراء عنقــه  بخيطين  رفيعين  كمريول  الطباخيــن .. انكمش  في السرير  وقد  سرت برودة  الغرفــة  المكيـّـفه  بقوة  في  أوصاله ..

وحده  قلبــه  واصل  الخفقان  بعنف , كأنه صحا  لتوه  من  حلم  مرعب , أو فرغ  من سباق ..

حين  حرك  يمناه وقعت على ملف  ذي جـِلدة  بلاستيكية  سوداء , ملقى  إلى  يمينه  على  طرف السرير .. تمعن  في تواقيعه  على  الاوراق  كما  تم  أخذها  منه  منذ  أيــام , ثم  أعيد  التأكيد  عليها  هذا الصباح .. أعاد  الملف إلى  مكانه وغرس عينيه  في  سقف  الغرفــة..

ذات  مساء , قبل  أعوام  طويلة   مضى .. لملم  شظايــا  حلمه  من تحت  أشجار التفاح , التي  شهدت  ميلاد  حبــه  الأول , في  الكروم  الممتدة  غربــًا  .. وعند أطراف  القريــة , حين  كانت  الشمس  ترحل .. توقف  هنيهة ً .. ألقى  نظرة  عجلى على  الأطفال  في الأزقة  .. رفع عينيه  نحو  مأذنــه  الجامع  القديم , فرنت  إليه  حدقات  صغيرة  لعصافيــر  الدوري  التي  تأوي هناك  كل مساء .. أثقلت  رأسه  الكآبــة , وتمتم  بشىء  كأنــه  كان  يقسم  أنــه  لـن  يعـود …

ولــم يــعــد .. وعاش  عمره  على  سفر .. وقلبــه  في  صحراء ..

توقف  فجــأة  كمن  اعترضت  طريقه  هاوية .. عاد  خطوتين  للوراء , ليحدق  في  وجــه  المريضة  النائــمة  على السرير  الذي  اجتازه ..

لـــم  يصـدق عينيه  .. رفع  الاوراق  المعلقه  على  حافــة  السرير , فأكتمل  ذهوله .. إنها  هي , وهذا اسمها  مدوّن  بالكامل ..!!

تراخت  يده  عن  الاوراق   وعــاد  يتأمل  الوجه  الغافي , كما  لم  يفعل  من  قبل .. دنـا  عنـد  رأسها , فاشتعلت  في  قلبــه  الذكريات , وباغتــه  شعور هائل  بالحنـين .. هــم ّ  أن  يمرر  راحته  على  جبينها , لكنه  في آخر  لحظة  تماسك .. كم  حارق  يكون  الشوق  حين  يصطدم  بالمستحيل .

ســنين  كثيرة   لم  تغيــر  فيها  كثيرا .. كــان  وجهها  شاحبــًا , لكنــه  مع  ذلك , ما زال  جميلا  ورائــعــًا ..  بعض   تجاعيد  وسواد  بسيط   تحت  العينين , لا  أكثر ..

ماذا  تفعل هنا ..؟  ممــّا  تشكو ..؟

شده  صديقه  الجـرّاح , نائب  رئيس  قسم  الامراض  الباطنية , برفق  من  ذراعــه  حتى  ولجا  مكتبـه  الصغير , معتذرًا :  لم  أقصد  تركك  تبحث  عني  في غرف المرضى .. انتظرتك  طويلا  في  مكتبي , ولما  مللت  قلت  أجري  جولــة  تفقدية عند  الحالات  الحرجــه .. سأطلب  قهـوة  لكلينا , وبعدها  اعرض عليك  الموضوع  القانوني الذي  دعوتك  كي  أستشيرك  فيه .

–    حسنـًا .. حسنـًا .. سأكون  في  خدمتك .. سأسمعك  طول  اللـيل ,  فلست  مستعجلا  إلى  أي  مكــان .. قل  لي قبل    موضوعك :  المريــضة  على  السرير  الاول  من  اليسار  في  غرفــة  رقم 4 , ما  قصتها  ؟

–    آه .. تقصد :………..ولــم َ   تسأل ؟

–    لا عليك , قل  فقط !

–    مسـكيـنة .. !  هذه  يا  سيدي  تعاني  من  فشل  حاد  في  الكلى .. تنتظر عملية  زراعة .. ترقد  عندنا  بين الحين  والآخر  لتلقـّي  علاجات  مؤقته ..!  وما دمت  قد  سألت ,  فحالتها  والله  حرجة  للغايــة  ووضعها يزداد  تدهورً ا مع  الأيــام  ..!

–    وماذا  يؤخر  الزرع ؟

–    يا  سلام  !!  بهذه  البساطة  ؟   وأين  المتبرعين  ؟  عليها  أن  تنتظر  دورها !

قام  من  مقعده, وعاد ليقف  على باب  الغرفة  رقم 4 .. كانت  ما  تزال  نائــمة .. تساقط  نور  المصباح  الخافت على وجهها , فبدا  مشرقــًا  في  العتمــة , كــأنه  الأمل .. تذكر  عبارة  كانت  قد  ختمت  بها  آخر  رسالة  منها  ”  أحس  أنني  مريــضه .. أشعر  أنني  سأموت .. أخاف أن  يحدث  لي  شيء   قبل  أن   أراك” !!

لم  يأخذ  الامر  يومها  على  محمل الجد .. ظنها  مجرد  مبالغــة  لامرأة  صغيرة  عاشقه ..

عاد  مسرعــًا   ليسأل  صديقه :  إذا  تم  العثور  على  متبرع  خاص , فهل  تجرى  لها  العملية  سريــعــًا  ؟

–    بصراحــة  كنت  قد  تحدثت  مع  زوجها  ومع  أخيها  في  هذا  الموضوع .. قالوا  إن  العائلــة  تبذل  جهودًا في  هذا  الإتــجاه , لكن  لا  شيء .. عمومــًا  إذا حضرت  الكليــة  فسينتهي  الأمر  خلال  أسبوع .. هي مصنفة  أصلا  ضمن  الحالات  المستعجلة  ذات  الأولويــه .. ولكن  ألا  تـفـهـّـمـنـي !؟

بكى  في  سره   بمراره …

“زوجها ” !؟

في الشرق  نساء متزوجات  من  اثنين ; واحد  تزوج  الجسد  بفعل  ورقة  رسمية , وآخر  تزوج الروح  بفعل  رغبــة  حقيقيــه !!

“أخوهــا ” !!  أخوك   لا يكون بالضرورة  ذاك  الذي  ولدته  أمك  !!

عاد يقول لصديقه :  ستفهم .. ستفهم .. ولكن  سيكون  للمتبرع  شرط   واحد . أن  يحفظ  الامر  بسرية  مطلقه , وألا  تـُكشف  هويته  لأحد ..!

–    ما  أهونـه  من  شرط .  اتفقنا ..!

صوت  هامس  لممرضة  شقراء  استرجعه  من  رحلته  عبر  محطات  الزمن  الغابر ..  قالت  وعلى  شفتيها  الرقيقتين ابتسامة  أموميــه :   بالنجاح !  سنأخذك  إلى  المحطة  قبل  الأخيرة , أقصد  غرفة  التخدير . بعدها   ستكون  بين  يدي صديقك  في غرفــة  العمليات ..

جاءت  ممرضة  أخرى  فجـرّتا  سريره  إلى غرفة  صغيره , هناك  ســأله  خبير  التنويم  ما  إذا كان  يفضل  التخدير  استنشاقــًا  عن  طريق  الأنف , أم  بحقنة  في  الشريان ..

أحس  بخـوفه  يتضاعف .. تذكر  حالات  عديدة  قرأ  عنها   لأناس  تم  تخديرهم , ولكنهم  لم  يفيقوا  بعدها  أبــدًا ..كيف  لـم  يخبر  أحدا  من  أهلــه  أو أصدقائه ؟   أليس  من  الممكن  أن  يموت .. ؟!

ولماذا  يفعل  الذي  يفعلــه  أصلا !؟

لو  كانت  الصورة  عكسية , هل  تراها  ستفعل  الأمر  ذاتــه  ؟  أليس  يقال  إن  النساء  أكثر  شجاعة  في  الحب  من الرجال  ؟ وإن  حبهن  أشد  عنـفًا  وعنفوانــًا  ؟!

شعر  بالخجل  من  نفسه  لمجرد  أن  تمر  بفكره  مثل  هذه  التساؤلات , فمنذ  متى  يقيس  العشاق  المسائل  بهذا الشكل ؟!  ثم  أليس  هو  من  كان  يردد  دائــمــًا  أن  من  علت  همته  طال  همه !  وما دام  معظم  الرجــال  يضعفون  أمام  شهواتهم , فماذا  يضيره  أن  يضعف  هو  أمام  حبــه ؟!

ظن  خبير التخدير أن  الخوف هو ما  يحول  بينه  وبين  الاختيار .. قـرب  حقنة  صغيرة  من  باطن  ذراعه  وغرسها  هناك ..

أراد  أن  يوصيه  ليطلب  إلى  صديقه , أن  يخبرها  بهوية  المتبرع , لو أنه  مات ..

لكنه غاب عن الوعي ..!!

Advertisements

Read Full Post »

رهــــان …. !

بقلم : عابر  سبيل

لا  تعرف عنه  أي  شيء ..  حتى اسمه  أو مهنته  ..!
كان  يفاجئها  دائـمًا  وقد  استوى  فوق كرسي  الخيزران  حول  الطاولة  الصغيرة  المعـدّة  لشخصين , في الركن الشرقي – الجنوبي , المطل على الشارع , المنحدر  بقوة  نحو الجنوب , حتى  المفترق  الكبير  في  أسفل الوادي ..
حاولت  مرارا  أن  تضبطه  وقت  دخوله , لتعرف  من  أين  وكيف  بالضبط   يأتي , ولكنها  كانت دائـمـًا  تخفق ..
يجلس  هادئــًا .. كأنه لا  يشعر  بالذين  حوله  أبدًا ..  يخرج  بعض أوراق  من  شنطة  كتف  سوداء  صغيرة  ..  يكتب  فوقها  أو ربما  يشطب  منها , لا تعرف ..
بخلاف  بقية  الزبائن , لا ينادي , ولا  حتى  يشير  لأحد  بخصوص  طلبيته,  بل  ينتظر  إلى  أن يتقدم  منه  أحد ,  ليطلب  همسًا  قهوة  وكوب  ماء .. ثم  يواصل  انشغاله  بأوراقه .. كانت  أحيانــًا  تضبطه  وقد رفع  عينيه  عن  الورق , ليديم  التحديق  جنوبــًا  نحو المنحدر , كأنه  ينتظر  أحدًا ..
مع  ذلك  كان  دائـمـًا  يخرج , كما  دخل , وحده ..
استفزها  هدوءه  الصارخ ..!
أثارها  غيابه  الموغل  في  الحضور ..
حيرتها  لا مبالاته  المدويــه ..!
ذات  صباح  قررت  أن  تطبق عليه  خطة  أعدتها  خلال  الليل ..  تعمدت  الدوران  قريبا  من  طاولته , ملبية ً طلبات رواد  المقهى , رافعة ً صوتها  وقت  الحديث إليهم  , متعمدة ً إصدار  ضوضاء  مفتعله  حتى  في  مشيها , مولية ً  له   ظهرها , مع  أن  حواسها   عنده ..
بعد  أن  أنهت  مهامها  هناك , وقفت  عند  الركن  المخصص  لتجهيز  الطلبات , قريبـًا  من المدخل  الرئيسي .. تظاهرت  بالانشغال  في  العمل  أو  بالحديث  مع  زميلتها , ولكنها  لازمت  مراقبته  من  طرف  خفي .. مشدودة  أعصابها  كوتر القوس ..
مرت  نصف  ساعة  أو  أكثر .. كانت  بالنسبة  لها  نهارًا  كاملا .. واصل قلبها  الخفقان  بقوة , يتنازعه  شعور هو  خليط  من  الخوف  والخجل ..
لماذا  تفعل  الذي  تفعله ؟
أمسّت لا  مبالاته  غرور  الأنثى  فيها ؟  أم  ربما   فضولها  النسائي  هو الذي  يدفعها  لرغبة  اكتشاف  الاسرار ..؟
ولكن هي  مطالبة  بخدمة  الزبائن  على  الوجه  الافضل ,  فلماذا  تقحم  رغبة ً  شخصيـة  في  واجبات  العمل ؟  أليس  من  الممكن  أن  يحتج  ضد  هذه  المعاملة , ويسمع  كل  الموجودين ؟  ماذا  ستفعل  حينها ؟
ثم  ماذا  لو شكاها  عند  صاحب المقهى ؟
من  أين  لها  هذه  الثقة  لتراهن  على  ذكــاء  رجل  لا  تعرفــه ..!؟
لماذا  تخاطر  النساء  كثيرا  في  سبيل  فك   رموز  غموض  رجل ..؟
في  مرحلة  معينة  لمحته   يلملم  أشياءه  بنية  المغادره .. قررت  أن  تسعى  نحوه  لتعتذر,  لكن  جواله , في هذه اللحظة  بالذات رن ّ.. راح  يجري  مكالمة  مع  أحدهم , وبيده  الأخرى  يواصل  لملمة  أشيائه  من  على  الطاولة ..
مشى  نحو  الباب .. كانت  خطواته  خفيفة  كأن  قدماه  لا  تمسان الارض ..  يسير  بغير  ضؤضاء كأنه  طيف ..
تقدمت  خطوتين  حتى  صارت  في  طريقه  تقريبــًا .. مر  بالقرب  منها .. تجاوزها .. همت  بالتفوه  ولو  بكلمة  لتستوقفه ..  لكنه  لم  ينتبه .. مشت  وراءه  خجلة ً  متعثرة  الخطى , لكنه  مشغول  مع  الشخص الذي على  الطرف  الآخر..
لما  صار  في الخارج ..  ألقت  مريول  العمل  عن  جسدها  بسرعه  وتبعته ,  لعل  تلك  المكالمة  اللعينة  تنتهي .. لكنه  ركب  سيارته  وهو  ما  زال  يمسك  الجوال  عند  أذنه , ثم  ابتلعته  المدينة ..!
عادت  أدراجها  مكسوفة  البال  حزينـه .. تمنت  لو أنها  تملك  الامساك  بسوط  لتجلد  نفسها أسفـًا .. خطر  ببالها مثل  شعبي  كانت  جدتها  تردده , يقول  ” جا  يكحلها  عماها ” ..
لم  تذق  طعم  النوم  تلك  الليــلة  إلا  قبيل  الفجر  بقليــل .. ولما  زاد  ضغط  الندم  عليها , ومثل  كل  الذين  لا  يجدون  من  يوافق  على  تبرير  سلوك  معين  قاموا  به , فينبرون  هم  أنفسهم  لخلق  الأعذار  لانفسهم,  وجدت  نفسها  تقول  لنفسها  :
هو أيضــًا  جبــان  أو  متعجرف , وإلا  فلماذا  لم  يحتج ..؟
لماذا  تصرف  بهذا  البرود  وكأن  شيئـًا  لم  يحدث ..؟
ولكن  ما  الذي  كانت  تريده  بالضبط   منه ..؟  هي  لم  تتبادل  معه  سوى  بضع  عبارات عامــّه .. صحيح  أنه  كان  رقيقـًا  ولطيفـًا  معها  , ولكن  هل  يفسر  ذلك  هذه   الرغبــة  الطاغية  في  اختراقه ..!
طيلة  ثلاثة  شهور , مدفوعة  بذلك  الشعور  الغريب  الذي  راح  يسيـّرها ,  جابت  بسيارتها  الصغيره ,  شوارع  المدينه كلها  بحثــًا  عنه .. !
دخلت  المقاهي  المشهوره   والمطاعم  الفاخره .. تجولت  في  المراكز  التجاريه  والمؤسسات  العامــّه .. لكن  دون  جدوى ..
شعرت  أنها  كالذي  يبحث  في  حلم عن  حقيقة  .. أو   في  كومة  قش عن  إبرة ..
حدث  لها  أكثر  من  مرة  أن  رأت  عن  بعد  رجلا  يشبهه  فظنته  هو , حتى  ركضت  لتبحلق  في  وجوه  الغرباء , كالبلهاء , لتطعنها   الخيبــه , إلى  جانب  الشعور  المريع  بالاحراج ..
لما  استولى عليها  اليأس .. حتى  اقنعت  نفسها  أنه  لا  يمكن  أن  يكون  من  سكان  المدينة , وإلا  لكانت  عثرت به , استسلمت  فقررت  التوقف  عن  التجوال  بغير  فائــدة ..
ذات  يوم  وبعد  أن  كانت  قد  ناولت  الموظفه  في  ” البنك  الأهلي” , في  الطابق  الثالث  ” لعمارة  الميدان” , شيكًا  استلمته  من  مكان  عملها , كأجرة  الشهر  المنقضي , منتظرة  الموظفه  أن  تصرف  الشيك  وتمدها  بالنقود  , حانت  منها  التفاتة , عبر  الواجهة  الزجاجيه , نحو  الشارع  في  الاسفل .. فكادت  تصرخ  بأعلى  صوتها ..
هناك  على  الرصيف , بانتظار  الشارة  الضوئيه , ليجتاز  الشارع .. اقتربت  من  النافذه , بحلقت  في  ذهول , غير ملقية  بالا  لصوت  موظفه  البنك  التي  راحت  تستحثها  , لانها  تعطل  الدور ..
تناولت  رزمة  الاوراق  النقديــة .. لم  تعدها ..  حشرتها  في  حقيبتها  وطارت .. لم  تنتظر  المصعد .. هبطت  السلم  بسرعه هائلة ..  وصلت  باب  العمارة , المنفتح  على الشارع  تمامــًا , إلا انه  كان  قد اختفى  في الزحـــام  ..  !
w6w_w6w_200504251249585813982ad9a

Read Full Post »

أريحية  قدر .. !

بقلم : عابر  سبيل

مر أصبعها  فوق  جبين  الزر  الكهربائي  المثبـّت  في  الحائط , كما  لترجوه  أن  يأخذ  النور  إلى  السرير , لكي  ينام  ويتركاها .. فقد  أحست  من  نفسها  تلك  الرغبة , التي  تقتحمها  كثيرًا  هذه  الايام , للإبحار  في  عالم  آخر  يغمره  نور  لا  كالنور .. ذاك  الذي لا  تعرفه  سوى  أرواح  العشاق  وعبـّـاد  الصوامع ..

توقفت هنيهة   عند  طرف  سريرها  الذي  يشغل  الزاوية  الغربية – الجنوبيه  من  الحجره , قريبـًـا  كثيرًا  من  النافذه .. أزاحت  الستاره  المشجـّرة  ذات  اللون  الوردي ,  بنفس  لون  غطاء  السرير ,  فتدفق  شعاع  القمر  منصبــًا  على  قامتها , ليحيلها  إلى  شبه  عمود  من  نور ..!

للحظة خـيل لها  أن  القمر هبط  من  بيتـه  الذي  في  الاعالي , وقرفص على  حـافـة  شرفتها , كما  ليسمر معها ..

وحـده  القـمـــر  رفيــق  العاشقيــن ..

وحده  الذي لا  يمل  أنيــن  المعذبيـــن  المحروميـن  ..

أيــن  هو  الآن ..؟

ذاك  الذي  بسببه  صارت  تختلق  الاسباب  لكي  تخلو  بنفسها .. لا  لشيء  سوى  كي  تستحضر  طيفه .. تناجيه .. وتستعيد  تفاصيل لقاءاته ..

كم  مرة  ضبطت  نفسها  تبتسم  وحدها , لأنها  تذكرت  وجهه  كأنها  تراه  عيانــًا ..

وكم  مرة  مدت  ذراعيها  في  الهواء , بحركة  لا  ارادية , كأنها  تحضنه ..!

لا  شك  أن  العشاق  ينتمون  إلى  عائلــة  المجانيــن .. تلك  العائلــة النادرة  والاكثر  نبلا  وقربــًا   للإنسانيــه .. !!

ذاك  الذي  وقت  يغيب  تكاد  تموت  شوقــًا  إليه , وتشعر  أن  عندها  كلامــًا  لا  ينتهي , تجزم  أنها  ستقوله  له  حالما  تلقاه .. لكنها  بمجرد  أن  تقف  أمــامه  تشعر  بالتلاشي ..  يشملها  ارتباك  عجيب ..  يضيع  منها  الكلام  .. وتتخلى عنها   مفردات  اللغــه .. !

ذاك  الذي  جعلها  لا  ترى  في  الارض  غيره .. ولا  تأبه  مطلقــًا  بالذين  من  حولها , على  كثرتهم ..!

لماذا  عندما  نكتب  رسالة  لحبيب  نجد  في  أنفسنا حاجة ً  ملـّحة ً  وقدرة ً  عجيبة ً  على  البوح  بلا  تحفظ , لملء  الورق  باعترافاتنا ,  بينما  نعجز  في  اللقاءات  المباشرة  عن البوح  بعشر  معشار  ما  كنا  كتبناه ..؟!

أخجلا  يحدث  لنا ذلك أم رهبة ً  أم جبنـا ؟!  أم هو  الخوف من التعري أمام الآخرين , أم  هو كل ذلك مجتمعــًا ؟!

تراجعت  للخلف ملقيــة ً  بجسدها  على  سرير الوحدة  , حيث  تعشش  الهواجس ..

في  المديـنـة  آلاف  النساء , لكل  منهن  رجلها .. فلماذا  اختـيـرت  هي  بالذات من  بينهن  لـيُـشـوَى  قلبها  على  جمــر  الغيـــاب ..!

لماذا  تلـوّعـها  الحيـاة  بالهجــر , كما  لو كانت  ابنــة  غير  شرعيــه  لها ..!

ماذا  كان سيحدث  للكون  لو  أنــه  لم  يسافر ..!

هل  كان  بعاده  قسريــًا   فعلا .. ؟  هل  يدرك مدى  وحشية  شوك  العذاب  الذي  ينغرس  في  روحها  كل  لــيــلة  ٍ   من  فراقــه ..؟

لماذا  بعد  أن  تهاوى  قلبها  ورفع  ألف  راية  بيضاء , حتى  إذا عزلها  معنويــًا  عن  الناس , يغادر ..؟

أيحبـها ..؟

أكــان  صادقــًا   معهــا  ..؟

أم  تراه  لها  بها  حتى  إذا  مل  هاجر ..؟

شعرت بالدم  في  قلبها  يفور  كماء  الينابيع  الكبريتية  الحــارّه .. أحست  صدرها  حرجــًا  ضيـقـًا  كأن  أضلاعها  تطبق  على  صلبها , مانعــة ً الهواء  من  الوصول  إلى  رئتيها .. اقتربت  من  النافذة  مشـتـتـة  الوجدان  كالضائعه , لتستنشق  بعض  الهواء  مخافة  الموت  بالغصـّـه .. أسندت  مرفقيها  إلى  حافة  الشباك , تاركة  لنسيم  نيسان  البارد  حرية  اقتحام  صدرها  التواق  للكشف .. محدقة  في  البعيد  حيث  اللا شيء .. بغير  هدف ..

في  لحظة  معينة  انحنت  بعينيها  الغائمتين  للاسفل .. فركت  عينيها  لتتحقق  مما  تراءى  لها ..

لقد  كان هناك .. يحتمي  من  العيون  بظل  الجدار .. وما  أن  رآها  حتى  لـوّح  لها  بيمنـــاه  ..

لم  تصدق ..

كادت  تلقي  بنفسها  من شاهق ..

متى عــاد ..؟

منذ  متى  يجلس  في  البرد  وحيــدًا  ينتظر ..؟

y1pS7_koc6bgeNRMGHzWMG-Mxa02FzKiPrBLpajzcjxQoouj-v2pDS2kYbswCfVNuJt

Read Full Post »

*   الـيــــاســــمـيــــن  لا  يــصـرخ  . .  لـكـنـه  يـتـنـهـد   .. ! *

بقلم : عابر سبيل

خاصر  النهار  حبيبته –  الشمس  ومضيا  لخلوة  وراء  الافق .. فهم  الليل  أن  نوبته  قد  حانت , فغادر  كهفه  الأسطوري ,  ينقل  ساقيه  فوق  الوهاد , حاملا  ابنه – القمر  على  كتفيه ..

على  مقعد  خشبي  عتيق  , تحت  شجرة  كبيرة  ,  يطل  على  النهر ,  تناوب  عليه ,  بكل  تأكيد  عشاق  كثر .. امرأة ٌ  من  آسيا   تقف  وراءه  وتنحني  للأمام ,  مستندة   بمرفقيها  على   كتفيه ..  فيما  ينسدل  شعرها  الطويل  غـامرًا  عنقه , مستسلمًـا  لمقصات  النسيم ..

تمسك  يمناه  راحتها  اليسرى , فـتـتـنهـد  كياسمينه  :

” لاصابعك , حين  الـلـمـس , قدرة  على  تحويل  الجسد القبر  إلى   جسد بركان ” .. !

يواصل  التحديق  في  النهر .. من  غير  أن  يغـيـّر   جلسته ,  يرد  هامسًا  :

” ذلـك    لانني    وقت    ألقاك   يكون    قلبي    في    أصابعي    لا    بين     ضلوعي “.. !

يصمت ..

وتصمت ..

يستدير  نحوها .. على  وجهه   ابتسامة ,  يقول : ” عمومــًا  لا  تشتعلي  هنا  !  لو  فعلت ِ فلن  يكون  من سبيل  لإطفائك  غير  إلقائك   في  النهر “..

تشده  من  شعره .. وترد  :”   ويكون  ماذا ..؟  أغرق  مثلا ..؟  أنا   قد  غرقت  فيك , فأي  شيء  أخاف ..؟!

يتعانقان ..

يصير الدم  الذي  يـُضخ   في  قلبه  يمر , في  دورته  , على  قلبها , فتتحد  دقاتهما ..  يصيران  اثنيــن  في  واحد ..

يتشبث  القمر  بسطح  غيمة .. يرفع  ساقيه  ويترك  اباه – الليل  يمضي .. يقفز  بعدها  على  حافة  الغيمة  ويرقبهما , مطـوّ حـًا  ساقيه  في  الفضاء  بشقاوة ..

يحسدهما …

normal_a57319510832

Read Full Post »

864231

* تنقصني  بيجاما .. ! *

بقلم : عابرسبيل

moon1

هبط البرد على المدينة كاسحًا لا يرحم كفرق جيوش تتريه .. شاملا لا يفلت منه أحد كأنه رجز من السماء أو سخط من الله  أو العذاب .. يتحسس مسامات الأشياء بخبث المرض العضال .. ويتغلغل فيها إلى عند الدم الحار كما ليذيقه برودة أجساد الموتى ..

وقف خارج الباب الرئيس للفندق متلفعًا بمعطف طويل  وحول عنقه شال قطني أحمر .. مع ذلك  شعر بوخزات البرد في خلايا جسده  كسم العقارب حين يسري في العروق ..

هو كان يعذبه اثنان  ;  البرد وبؤس الإنسان .. كلاهما قد يجعله ينتحب سرًا كطفل صغير..!

هذه المساءات الموغلة في القسوة لا تصلح للخروج .. بل لا تصلح لشيء أصلا ماعدا الاسترخاء في السرير صحبة امرأة دافئة أو كتاب .. فإن تعذر هذان , فلمجرد نيل نصيب وافر من الكسل .. !

مع ذلك  ما كان ليفوّت مناسبة مثل هذه .. أمّا صديقه المقيم هنا منذ سنين  حتى تعوّد على برد مدن الشمال  فقد زاده ليلة أمس ثباتًا ..

توقفت أمام الفندق سيارةجولفصغيرة  ترجل منها صديقه  اصطحبه وانطلقا ..

في الطريق  وبلهجة هي مزيج من التأفف والأسف البالغ  قالعبد الإلهانه لن يستطيع البقاء , فقد داهم الطلق زوجته فجأة  ونقلها منذ قليل إلى مشفى قريب لتلد..

كانت أمسية شعرية رائعه  صال خلالها ذلك الشاعر المبدع وجال  حتى أدهش الجمع من الطلبة الذين يحملون جنسيات عربية مختلفه  كانت القاعة قد غصت بهم حتى بابها..

شعر بمتعة لا تعادلها أخرى من جنسها .. فقد كانت نفسه تواقة ليلقى وجهًا لوجه ذلك العملاق الذي كوى الوطن روحه بالقهر والملاحقه , حتى ضاقت عليه كل الكيانات العربية  فشردته متنقلا بين المنافي .. مثل  صعلوك .. تلفظه غربة لتحتضنه أخرى .. لا تعرفه غير مطارات السفر ومحطات الأحزان .. ومن هناك , بكلماته النابية وطريقة إلقائه التي تصيب القلب بذلك النوع اللذيذ من الجراح , صفـّى حساباته شعرًا مع أنظمة القمع وحكومات الإضطهاد ..

رائع ذلك الشاعر بحق .. وبائس أيضًا  مثل جميع الشرفاء في الشرق ..!

ما كادت مجموعة أصدقاء عبدالإله تضع أقدامها خارج القاعة بعد العاشرة مساءً , حتى انبرت بثقة من أعد كلامه جيدًا سلفًا لتقول : طيب يا جماعه  لقد ترك عبدالإله سيارته لنهى ( أخت عبدالإله ) . سأرافقها لنوصل ضيفنا إلى فندقه  ومن هناك نواصل إلىا لمشفى لنطمئن على الوضع .

تلتبيانهامحدقة في قعر عينيه , كما لتستعطفه , أن يحسم الأمر قبل أن يثور  حوله الجدل , فقال : حسنًا , أشكركم  أيّها  الأخوة . ستكون لنا لقاءات قادمة . هيابنا .

في المقعد الخلفي للسيارة كان يحدث نفسه  مبتسمًا : كنت َأنت من يردد دائما أن النظرة الاولى خداع للبصر وأن  الحكم على الاشياء أو الاشخاص بمجرد شكلهم أو مظهرهم , كثيرا ما يوقع في الغلط  فكيف لم تنتبه ؟

هو كان قد جالس هذه الفتاة  مع حوالي عشرة أشخاص من أصدقاء عبدالاله  في المقصف , لأكثر من ساعة قبيل بدء الامسيه .. تفانى الجميع في الاحتفاء به  تمامًا كما أوصاهم عبدالاله .. أمطروه بأسئلة كثيره حول بلاده .. عن الارض والقرى وأحوال الناس .. وبروحه المرحه ونكاته المباشره , كان يقدم الإجابات التفصيلية عن كل ما سألوه .. خلال ذلك كله  لم يكن لتلك الفتاة حضور مميّز أو مشاركة لافته .. كانت عادية جدًا .. مستمعة غالبًا .. وهاهي تنكشف عن إمرأة قيادية , كنساء الخوارج ..

لم يمضِ غير وقت قليل حتى جاء صوتها هادئًا هذه المرة , كجدول في الربيع .. رقيقًا كما في الحلم : أجزم أن ضيفنا لا ينوي أن ينام الآن  فالليل ما زال في أوله .. أحسب أنه سيكون من الأنسب لو يمر أولا على المشفى ليطمئن على زوجة صديقه !

فهم أو تخيّل أنه فهم  ما ترمي إليه هذه المتحذلقة لكنه قرر هذه المرة , بقصد التسلية  أن يشد أعصابها قليلا .. تقدم بجسده حتى صار رأسه بين كتفي الفتاتين تمامًا , ثم قال : ‘ ضيفنا؟ما أظنك إلا ستقولين عمّا قليلضيفي‘ ! يا بنت أنتِ لم  تريني إلا من ساعتين  ومع ذلك ترسمين لي برنامج رحلتي ! لا.. لا..  ! إن كان على عبدالإله فسأهاتفه لاحقًا  !  بكل حال سأراه في الصباح. أمّا زوجته فتلك امرأة تلد . أنا ما دخلي في النساء اللواتي تلدن ؟  ماذا أفعل عندها ؟ سأشد معها مثلا ؟ أم تراني سأساهم في سحب رأس الجنين؟!

انفجرتا في نوبة من الضحك حتى ترنحت بهم السيارة ذات اليمين وذات الشمال , فصرخ : أنزلنني هنا ! لا أحب أن يطالع الناس غدًا عناوين الصحف تقول : سائح من ……. وجد قتيلا , في حادث مروع , بين سيدتين !

تهللت أسارير عبدالإله لما رآهم .. احتضنه بحنان يقول : يا حرام . ستطلع روحه قبل أن يطل رأس جنينه ! يا أخي لا تقلق ! الولادة ليست حالة مرضية . الأصل أن تلد النساء في البيوت لا في المشافي .. ستكون زوجتك بخير . ثم أظنك المذنب في تعسر ولادتها ,’فشغلككان , كما يبدو ,  ‘عفشكه‘ !

ما أن توقفواعن الضحك  وقد سرّوا بهذا الجو المرح , حتى قال : على فكره , انت لماذا اسمكعبدالإله‘ , وليسعبدالله؟أي إله بالضبط قصدت أمك وقت أن أسمتك؟!

أمضوا في المشفى مايقارب الساعه .. ولما أخبر الطاقم الطبي أن طلق المرأة بطيء وأنها لن تلد إلا بعد عدة ساعات قال عبدالإله , كمن شعر بالحرج : والله قد أتعبناك معنا. ليتك تذهب لترتاحقال : صحيح والله ! يا ربي أنا ما علاقتي في كل ما يجري؟ أنتم تحبّلون النساء , وأشتغل أنا ناطورًا عندهن في المستشفيات ؟ يا ناس أنا جئت في رحله , لا لأشتغلداية‘  !!

تردد صدى ضحكاتهم في الارجاء حتى قالت نهى موجهة الحديث لأخيهاأقول لك ؟ صديقك هذا مدهش فعلا !   قال : مدهش ؟ على فكره , صاحبيأنا فتّانإياك أن تسلم سيارتك لأختك هذه مرةً أخرى ! لولا لطف الله لكانت هشمت وجهها , ولكنت أنا ربما أرقد هنا  قريبا من زوجتك !

 مشى عبد الإله وأخته معهما باتجاه الباب. هناك أوصياها أن توصله  فندقه. استقلا سيارة أجرة وانطلقا..

عند باب الفندق , ولما هم بالنزول  قال  مجاملا : تفضلي !

لم تعلّق بشيء سوى انها ابتسمت .. كأن المسألة مفهومة ضمنًا ..! كأنه لم يكن مفترضًا أن ينزل هو فيما تواصل هي بذات السيارة  إلى شقتها  أو إلى لايدري أين ..!

علق معطفها على المشجب .. مشت هي باتجاه النافذه متوقفة للحظات عند الطاولة الصغيره لتلقي نظرة على عناوين كتابين أو ثلاثه كانت عليها .. نظرت إلى الخارج .. كانت ما تزال تمطر لكن موجة البرد قد ضعفت كثيرًا . قالت , محاولة ألا يرى وجهها : لكن .. أقصد .. تنقصني بعض اللوازم الصغيرة .. وبيجاما !

قال : ماشاء  الله ! أوَدعاكِ أحد للمبيت هنا..؟يا بنتي هذا فندق سياحي لا ملجأ للمشردين .. ثم إن كنت ستنامين هنا  فما حاجتك لبيجاما ..؟!

قالت : لن أرد عليك .. ولكن تأكد أنني سأستعمل بيجامتك !

قال : عندي حل .. بل اثنان ! بيجامتي قطعتان . تلبسين واحده والبس أنا الأخرى , ما رأيك؟

قالت : والآخر ..؟

قال : أن تفعلي فعل جحا ! زار ذات مساء عائلة خالته  فأمطرت السماء بقوة , ولما عرضوا عليه المبيت عندهم  بسبب الأمطار , قال : فكرة رائعه . أذهب إذن فأحضر بيجامتي وأعود !!

قالت : حسنًا , تعال أوصلني . سأذهب ..

أخرج من الخزانةبدلة  تريننجاحتياطية كانت معه  كوّرها ورماها بها , فاحتضنت البلوزه فيما سقط البنطال أرضًا . تمدد على السرير منهكًا وقال : عندك في الحمام كل ما تحتاجين إليه . لكن بشرفك لا تدلقي كل زجاجة عطري عليك , فليس معي غيرها  واتركي قليلا من الماء الساخن , فضيفك هو الآخر ينوي أن يستحم ….

كوّرت إحدى الوسائد وضربته بها مهددة : سترى بعد أن أخرج ..

أشعل سيجارة .. راح يدخنها .. متأملا حلقات الدخان التي ترتفع في فضاء الغرفة متسائلا : ترى ولدت زوجة المسكين , أم لم تفعل بعد !

Read Full Post »

~¤¦¦ تمثيل.. ! ¦¦¤~

بقلم : عابر  سبيل

هناك  أمور  لا  يتعلمها  المرء إلا  بالممارسه , لأنها  لا  تكون  بالفطره .. أما  هو فرجل  تقلبت  به الأيام  حتى صقلته  الأحداث , وأحكمته  التجربه ..

هو يدرك  مثلا  أن  ألمراة  تفضل  الرجل  الرقيق .. ويعجبها  الجريء .. وتميل  إلى  السخي .. ولا  تصمد  أمام  من  يتجاهلها , فإن  لم   يطاردها  هو, طاردته هي .!

كما  أنه  صار  مع  الوقت , يعرف أن  الأنثى  الحقيقية  لا  تريدك  إلا  إذا  رأت  فيك  أكبر منها. أما  ذاك  النوع  من  النساء –  المنتشر  هذه  الأيام – الجاهز  لتلبية  كل  دعوة , المائل  مع  كل  نسمه , الراقص  في  كل  عرس ,  فلا  شأن  له  بهن  أصلا..!

وهو ,  لذلك  لا يحب  التحرش  بإمراة , ولو  أعجبته ,  بتلك  الطرق  المبتذله , التي  يعمد  إليها  العابثون , أو  الذين  يحبون  بأجسادهم , لا بالقلوب .. لان  مثل  تلك  العلاقات , هي  لا محالة   عابره , مهما  طالت , فهي  بمجرد  أن  تنتهي ,  تُنسى  تمامًا .. أمّا  العلاقات  الحقيقية , فهي  تلك  التي  , وإن  قصرت  زمنيًا  , تترك  في  الروح  أثرًا ;  إمّا   دمعة  ندم ..  وإمّا  ابتسامة  أمل.!

جر خلفه  حقيبة  سفر متوسطة  الحجم , فيها ملابس  وكتب  ومستلزمات  حمّام .. وفي  كتفه  أخرى , صغيرة , تحوي كل ما يلزم  لصنع  القهوة  العربية  الفاخرة ;  قهوة  محمّصه  ومهيّلة  بيتيّا  , سكر , فنجانين , ملعقة , غلاية  صغيره  وسخّان  كهربائي  له  كابل  قصير .. اعطه  ‘فيوزًا’ , ولو في  محطة  وقود , وسيصنع  لك  فنجان  قهوة  لا  تملك  أن  تقدم  لك  مثله  أشهر  مقاهي  أو  مطاعم  العالم ..!

هبط  لتوه  من  الرحلة  الجوية  في  مطار  المدينة  الساحلية, ذات  الأسوار التاريخية , التي  تشهد على  كثرة من  تعاقب عليها  من الغزاة .  عليه  الآن  أن  ينتظر  ساعتين  وربع  الساعه  ,  موعد الرحلة  رقم 981  , التي ستقله  إلى  البلاد  التي  يقصدها ..

تجوّل  قليلا  في  قاعة  السوق  الحرة .. اقتنى  بضع  زجاجات  عطور  فاخرة ,  وأشياء  أخرى , ثم  قصد  إلى  المطعم  المجاور .. على  الطاولة  راح  يرتب  مشترياته  في  الشنطة  الأكبر , حين  حانت  منه  التفاتة  جهة  اليسار .. فرآها  هناك..  (المزيد…)

Read Full Post »

~¤¦¦ صدفه ؟؟ ¦¦¤~

بقلم: عابر سبيل

أمام الطاولة الصغيرة , في الركن القصي  لقاعة الطعام ,  بالقرب من الواجهة  الزجاجية  المطلة  على  بركة السباحه , يمسك  بكلتا  يديه  صينية  حمل عليها  قليلا  من الطعام , وكوب قهوة , لإفطاره..

وقف حائرًا بعض  الشيء !

لمن هذه الشنطة النسائية  الصغيره التي على طاولته ؟!  ألم  يروا أن الطاولة  محجوزه  وان عليها  كتابه  وعلبة سجائره  ؟!  ثم  الطاولات  الشاغره    كثيره .. صحيح  أنه لاحظ  منذ  وصوله  قبل  ثلاثة أيام , زحامًا  شديدًا  في الفندق, ولكن الوقت  المخصص  للإفطار , بموجب  النظام المتبع  هنا, يوشك  الآن  على  نهايته , وغالبية  النزلاء  انهوا إفطارهم  وانفضوا كل إلى وجهته..!

أجال  نظره  في  المكان  فلم  ير أحدًا  “مشبوهًا”.. هز  كتفيه  قائلا  لنفسه ” ما

علينا ” !

وضع  الصينية  من  يديه .. أجرى  ترتيبًا  بسيطًا على  الطاوله .. أزاح  الشنطة  الغريبه أمام  أحد  المقاعد .. واختار  لنفسه  ذاك  الذي  يقابل  باب القاعه , والبوفيه على  يمينه . من هنا  يستطيع  رؤية  الداخلين  والخارجين..

رفع  لقمة  نحو  فيه .. فالتقت عيناهما !!

كانت هناك  بين بضعة  أشخاص , عند  البوفيه ,  تحمل  صينية  وتحاول أن  تختار إفطارها .. إبتسمت  له  , وهزت رأسها  مطمئنة  أنها  صاحبة  الشنطه..!

أعاد  اللقمة  إلى  الطبق ..  وحدّق فيها ..

لو  أنها  كانت  قريبة , لحاول أن يخمن , من خلال  تقاطيع  وجهها , المنطقة  الجغرافية التي تنتمي إليها .. لكنها   بعيدة .. والنور في المكان  ليس  قويًا .. قال لنفسه : يا خبر بفلوس يصير بعد  قليل ببلاش..

كان يستطيع  طبعًا  ألا يباشر  إفطاره حتى تصل .. هو ليس جائعًا  أصلا , ولا شهية عنده , لأنه لا يأكل عادة في مثل هذا الوقت.. أما  أن يصبر على  سيجارة وكوب القهوة  الذي أمامه , فتلك  صعبة  عليه .. قهوة الصبح  بالنسبة  له هي مفتاح  النهار .. ثم هو يحتاجهما  إستعدادًا  للموقف !

بعد دقائق , كانت (المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »